الجمعة، يوليو 31، 2015

إنشطار






وانشطر القلب نصفين...
 نصف تغربت به المشاعر وأضاع طريق العودة.. 
والآخر تعثرت به الحياة فوقع مكسوراً مجروحا ..
كان على يقين من أن تغرب النصف لابد منه، وانكسار الآخر أمراً محتوما ..
تلك نهاية الإخلاص ـ بداية المتاهة.





الأحد، فبراير 10، 2013

تعطش





نثرت حبرها الأسود على ورقتها البيضاء
الذي رسم لها خريطة قلبها الصغير
 تحيط به أسوارالأنين 
وتسكنه لوعة الحنين 
شعرت براحة كبيرة لم تشعر بها من قبل 
تبسمت مذهولة !!
ثم تلفتت حولها متعطشة ..
تبحث بجنون عن مزيدا من الورق

:

الخميس، يناير 10، 2013

قسوة مشاعر



تتخبط في داخلها كتلة مشاعر، وكأنها تعيش معركة لا تتوقف
سكرات أحساسها غريبة، وتعرج إتجاهاتها دون تركيز
بدأ يسكن قلبها فرحا عظيما، يرسمها نجمة باسمة، 
كانت في أمس الحاجة اليه !!
لازمها خوف من المجهول لينهي رقصاتها على معزوفة ذلك الفرح
ودون ان تأذن له بالدخول.. فآجأها بهجومه !
 وكأنه يبخل عليها بذلك الاحساس الذي طالما انتظرته..
وبدأ هاجسها الشرس يعتلي منصة الإنتقام
فتوسط قامة فكرها.. كسرها نصفين.. وارداها زجاجة مهشمة
أقبلت عليها بعض ذرات أمل كانت تائهة في أزقة الحلم، 
فانتشلتها من قاع وهمها القاسي ورفعتها فوق غيمة صغيرة,
 قد لا تحتمل ثقل همها،أومن الصعب أن تعيد لقلبها بعض نبضه السوي
ولكنها ربتت على اكتاف ضعفها وهمست لها برفق... كوني قوية
فاتزن لها بعض رشدها  .. وابتسمت بصعوبة شديدة
فما زالت رغبتها ملحة في أمل يساندها، ويأخذ بيدها ولو للحظات
القلق يبعثر كيانها، والحيرة تنهش داخلها، والإبتسامة ترغمها للآشيء
ما أقسى تلك المشاعر حين تلتحم في آن واحد
دون ان تهبها شيء من الراحة، ودون أن تهديها باقة إمتنان
أو حتى تعترف لها بقسوتها...
فكيف لها بالفرار من كل هذا ؟!


الاثنين، أكتوبر 01، 2012

محاولة ...




همت بقرآءة كتابها المفضل والذي اشترته من سنين طويلة..
 لم تنتهِ من قراءته بعد ...!
وكالعادة ..شيء ما يجعلها تغلقه عند أول سطر !!
ثم تعود في اليوم التالي لتعيد المحاولة …