الجمعة، أبريل 10، 2009

مفهوم الشكر


" اشكرك " أو " شكرا لك " 

كلمة بسيطة في نطقها ولكنها كبيرة في معناها، لطيفه في مسمعها
كلمة جميلة تخلق جواً من الألفة والمحبة 
بعض من الناس يرى أن الشكر أمر ليس بالغ الأهمية ..
وخاصة بعض المترفهون في حياتهم
بإعتقاده إن شكر أم لا فلن يغير من الامر شيئ ...!
طلباته مجابه والكل في خدمته والشكر بالنسبة له أمر مزاجي..
وهذا ما يسمى بالتعالي والغرور أو اللامبالاة عند البعض 
ولكن في حقيقة الأمر..شكر الغير أمر ضروري للغاية 
إن من لايشكر الناس لا يشكر الله..
حين تُقدم لك خدمة من إنسان وأيا كان نوع الخدمة فهذه نعمة كبيرة من الله أن يسر لك من يخدمك ولو كانت الخدمة بسيطة جدا ..
وعندما تتهاون في شكر ذلك الانسان فكأنما تتهاون في شكر الله على نعمته هذه.

ثقافة الشكر...
ثقافة يجب ان نتعلمها جيدا، بل وتدرس لأطفالنا في المدارس كي ينشأ الطفل لدية مرونة شكر الغير دون أي تردد أو تعالي... "هذه ثقافة عظيمة قلة من يتقنها "..
بل من المفترض أن تطبق بشكل عملي سواء في نطاق المدارس أو في نطاق العائلة من خلال تعامل أفراد الأسرة مع بعضهم البعض أو مع الخدم وغيرهم..
هكذا ينشأ الطفل معتاد على شكر الغير بقناعة ..
الشكر يجلب الرزق ...
قال الله تعالى (ولئن شكرتم لازيدنكم )..وبشكر الله تدوم النعم ...
اذا كان الله يحب ان يكون عبده شاكراً..فكيف بعبده الضعيف !
لماذا لا نعتاد على شكر العامل في الشارع او الموظف في المتجر او الخادمة أو السائق وغيرهم كثر ممن يقدمون لنا الخدمات ..؟! أنجد في هذا عبء علينا ؟!
مثلاً...
قد تكون سببا في إعتناق سائق أو خادمة للأسلام..!
بتعاملك اللطيف قد تغير مفاهيم خاطئة لديهم عن الدين الاسلامي .."فالدين المعاملة"
 حسنُ تعاملك معهم كفيل بهذا ..فلا تحقروا من شكر الآخرين شيئا..
قد تكون الكلمة متواضعه جدا ولكن لها من الأثر والوقع على قلوب الآخرين ما لا تتوقعه أنت ..!
حسنا.. دعونا نعتاد على الشكر مقرونة بابتسامة لطيفة ...
ذلك أفضل بكثير..!
جربها مرة وسوف تعتاد على ذلك..
ويعتاد الناس على رؤيتك هكذا .. بذلك الوجه المبتسم الجميل
فالابتسامة في وجه أخيك صدقة ..أتريد اكثر من هذا الجزاء..؟!
جميل أن نعتاد على الأبتسامة والشكر فهذا كان نهج سيد البشر وحبيب الأمة محمد صلى الله عليه وسلم

نسال الله أن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه
ويجعلنا من عباده الشاكرين

كتبت في 25-1-2009


ليست هناك تعليقات: