الجمعة، أبريل 10، 2009

تصور طفل في الطرقات

تصور ... طفل في الطرقات

تكمن في عينه نظرة الطفولة والبراءة

وتختزن بين ملامح وجه الشاحب النحيل عناء الأيام

يجول بين الأحياء والشوارع في سبيل الصدقات

مسكين ...

ترك المدرسة

ورمي بالدفتر والحقيبة

ومد يده للحاجة ...

فليس هناك وسيلة

تنهكه تقلبات الفصول

لكنه مجبور

وعلى مجاراة سير أمواج الحياة ملزوم

تصور حاله بين الناس ....

تصور حاله مقطوع الأنفاس

يجول حولهم ... ولكن الناس أجناس

مسكين ..

ضعيف الحال ...معدم اللباس

وهل أصلا يملك غيره لباس

بعد يوم حافل من المواقف العصيبة

وبعد أن فقد الأمل في السير في تلك الشوارع التعيسة

عاد لمنزله الصغير منهك الحال

وعلى خده الرقيق دمعه سال

وفي مخيلته سؤال ....

لما لم يعد عند الناس إحساس ؟؟

كتبت في 29-11-2007

ليست هناك تعليقات: