الأحد، مايو 31، 2009

لي كوخ قديم .. بنيته منذ كنت صغير



في جزيرة الاحلام لي كوخ قديم 
بنيته منذ كنتُ صغير
كان جميلاً ..هادئاً .. لا ترهقه العواصف
بنيته من حجارة السلام
تلك التي إعتدنا أن نلعب بها في أحيائنا الضيقة
حيث أن هذا المتعارف في عهد براءة الاطفال
كان هناك زوج من الحمام الأصيل،
  يروق له فوق الكوخ يطير
وحين يسدل الليل على الكوخ ستاره
أجد الحمام عن الأنظار يغيب
أحيانا أحتاج بعض نور ليبعث لقلبي الإطمئنان
ليس معناه أني كنت أخاف تلك الجزيرة
بل كانت مستقر وآحتماء لنفسي 
وانما هو ترابط وشعور غريب بين الأطفال والأنوار
فاستعين في ليلي بوهج الأقمار
لأسير على مرئ دربها..
 ولتضيئ لي ذلك الممر المؤدي للشاطيء البعيد
كنت عند ذلك الشاطيء.. لا أكف عن اللعب حينا، والركض كثيرا
 والتأمل أكثر وأكثر
وقد أجد نفسي أبني قلاعا من الأوهام
وأطلق العنان لمخيلتي المجنونة أن ترسم بريشتها كل أنواع الجمال ..
فإذا تعبتُ...
 أغفو على ذراع حنونا من الرمال ...
لأستيقظ على صوت النورس والموج يتعانقان
هكذا أكتفي وهما وحلما
ثم أعود من ذلك الشاطيء...
 ورماله طبعت على الوجنتين أثار،،
 والدموع من خلفها تشق أنهار
أترك أحلامي هناك، عند البحر أمانة…
 كملح وعسل يمتزجان
منذ أن كنت صغيرا، وأحلامي أحلام أطفال
ليت الهموم تبقى صغيرة
تكبر من دونها الأجسام.

كتبت في 16-3-2008

الثلاثاء، مايو 26، 2009

وما زالت أحلامي تنتظر


هناك حروف ما زالت في جعبه خواطري لم تظهر

ودموع في حقيبة جفوني تُحتظر

وما زلتُ أعاني مرارة الآلآم

وأكتم بداخلي أنينُ الأيام

فما عسآى أن أفعل ؟

وما عسآى أن أقول ؟

أحلامي كثيره .. وآمالي مازالت تنتظر

كلي أملٌ ..أن تنقشع الغيوم السوداء من سمائي

وتفتح أبوابٌ قد أغلقتْ باحكام أمامي

أنادي الطيور الجريحة من أعشاشها

وبحبي الكبيرُ أداوي جراحها

كلمات تتملكني وتثير شجوني

وعبارات تقيدني بشروطِ الأحلام

أولها

إن كنت جديراً بالإحترام ...فكن سبباً في نشر الإسلام

ثانيها

إن لم تكن تملكُ قلم فاتخذ من الصمتِ مسكنْ

ثالثها

إن كنت مرهف العواطف فتهيأ للعواصف

رابعها

إن لم تكن ذات أحلام فسور حياتكَ بالأوهام

أرأيتم أن أحلامي كبيرة

فهل لي أن أحلم؟

أم أتاخذ لي من الأوهام مسكن؟

كتبت في 15-1-2009

الخميس، مايو 14، 2009

سأخلد ذكرى



على جدار الزمن، ساكتب حروفا من أحلام
لعل بعضها يتحقق أو يعلن الاستسلام
فالروح مشبعة أماني لم تكتمل
ومصيرها بحور الأيام
ساكتب على جدار الزمن، ذكريات ليس لها أوطان
ما زالت تخيم في سمائي، دون أن تترك لها عنوان
سأرسم بصمة قلبي وأطبع عليها ألمه 
لتترك أثر الألم على ذلك الجدار
لعله يبكيني يوما ....
ويذكرني كما لو أنه أصعب انتظار
وبدمعي لن أنسى أن أسجل أصعب وداع
وكيف خلف آهات وفيض من الأحزان
وكيف أدمى عمري وأغرقه فراقا.
ساكتب علية إبقى صامدا أيها الجدار
فالذكريات كثيرة، وستهبُّ ريحا من الأقلام
وعدني بأن تصمد أمام غزو الآلآم
سوف أقبله قبلة حنين أبدية
فهو من تركني أرمي علية هذا الكم من الأحزان
وسأهمس له همسة وداع تذكرني ..
فأنا من آنس أقمار عمره، وأنا من عانقته الأحلام
انا من اشتاقت له الذكرى

وأنا من لبت نداهُ صدى الأزمان.


كتبت في 14 - 5 2009

الأربعاء، مايو 06، 2009

نزف الروح




الا يافؤادي كفاك أنينا وانتظار
هات يدك وخذ بيدي  
دعنا نمضي في الحال
سنخلق جناحا من الأمل
سنخترق غيمات التمني 
سنلتقط حبيبات الأمل
ونزرعها في طرقات حروفنا
دعنا نقترب من وحل الذكريات
سنسحقه بأقدام النسيان
ولما يا فؤادي محال؟! 
تكاد الروح تنزف حنينها
فلنغيثها في الحال.

كتبت في 4 - 5 - 2009

السبت، مايو 02، 2009

إبتسمـــي لي ياحياتـــي


أبتسمي لي يا حياتي ...

واعلمي أني أعاني

إشفقي علي و أقبلي باحتضاني

لا أريد سوى الرحيل في إحدى الليالي

وأحلق في نجوم سمائك والمسها

دون خوف أو إرتجاف

وأغني لها معزوفتي دون نص أو إرتجالِ

قافيه لها لن تكفي لأروي لها معاناتي

فهي أكبر من أن أسامر الليالي وأقص حكايتي ورواياتي

ولاكن كلمه واحده تكفي لأعبر عن إحتياجاتي

فـإبتسمي لي يا حــــــياتي

وأفتحي لي ذراعيك وقولي ماذا دهاك ؟

لما القسوة... لما العبوس...؟

طالما لم يبقى إلا أنا وأنتِ وأمنياتي

فأشعلي شموعـك وأحتفلي بي

فـأنا مازلت صغيراً

وأطلب الكثير من الأماني

وغني لي وأرقصي ..

وأجعليني أحيا ليلاً من الأحلام .

لأغفو على يديك وقبليني وردي على سؤالي ...

هل ستبتسمي لي يا حــــــياتي ...؟؟


كتبت في 8 - 9 -2006