الأحد، يونيو 14، 2009

تحت تلك الشجرة الخريفية




تحت تلك الشجرة ذات الأوراق الصفراء الخريفية
رأيت جذور أفكاري وكأنها تلف حولي.. تذكرني
يا طفلتي لقد كبرتي!
تبصرت ...
هل ما ينتابني من مشاعر غريبة، هي من أفعال الخطايا !؟
أم هي من صواب أفكاري !
أيام عمري تسير أمامي، خطوة بخطوة
أحاول أن أتلمسها بكل ما أملك من إحساس..
أقبلت عليها، ولا أعلم إن كانت سترحب بي،
 ،أم ستغلق أبوابها أمامي
 لتعلن رحيلي من ذلك الكوكب المخملي
عندما كنت طفلة
كنت أنتظر هذه الأيام بشغف كبير
اتاملها بشكلها الرائع
أراها وردية المشاعر، مخملية الإحساس
ويملئها أمل الكبير
ولا أعلم إن كان احساسي هذا صادق، أم خانني هذه المرة أيضا
ماهذا الشعور الغريب الذي يساورني ..؟
هل هي أفكار شعوذية ؟
أم إنه مجرد إحساس... 
راودني تحت تلك الشجرة الخريفية ؟


كتبت في 19-1-2009

هناك 4 تعليقات:

amr يقول...

ماأجملها كلمات تعبر عما بداخلنا من أحساسيس

كم انتـِ مبدعه ترسمين الحروف بفن

تحيه خاصه لكـِ سيدتى ملؤها التقدير

هيفاء عبده يقول...

لوحتي الفنيه تكتمل بعبق حروفكم العطرة
اشكر لك مرورك الجميل اخي
دمت كما انت رائع

مايكبرني لقب يقول...

أختي هيفاء

تسلمين على جمال الاحساس

والسطور الرائعه

دمتي بكل خير يا أنيقة القلم

وحيد العاطفة

هيفاء عبده يقول...

اخي صديق القلم ..
الف شكر لتواصلك الرائع
ومرورك المحفز
دمت بصحة وعافيه