الخميس، سبتمبر 24، 2009

هدية لك وهدية لي




عـدتٌ،،
وغيث شوق يدفعني نحوك
أتنتظرني ؟
أراك هناك، حيث وهج ضوء يعتري السماء 
ألآ ترى بريق عيني يناديك ؟!
أكاد أركب السحاب لأصل اليك 
لأهديك إبتسامة رضا، عاركت الحزن لأجلك 
ودموع بالغة في غيثها، في لحظات السحر تناجيك 
أهديك عمري كله،،
 تنقصه فقط لحظات فرضت عليه 
لم يتصدر أثرك زوايا فكره، ولم تحضى ذاكرته بإكتنازك 
فأهديني تلك النجمة البعيدة،،
وسور معصمي ببريقها 
وامنحني إحساس غيمة مثقلة بشوق غزير 
وقبلة على صفحة جبيني، ترسم ملامح الفرح على محياي
وكبلني بجمال اللحظة... وابقى بجانبي 
خذ ما تبقى من عمري الى جنة خضراء، لا يمكث فيها سوانا 
يامن تعاركت حروفي للفوز باسمه
وتضاربة افكاري لتحتل رضاه 
أحبكوأحبك أكثر
فكن أقرب ما يكون مني.