السبت، نوفمبر 21، 2009

غربــة .. وأنين إشتياق




‎وحدة  
‎أشعر بوحدة في كل شيء، سوى من زوايا تخاطبني 
‎أراها تحتفظ له بذكرى جميلة، وضحكات مسموعة
‎كم أحسدها 
تحتفظ بأثر خطواته 
وبعضاً من همسه، وعبق اريجه 
‎أكرهها 
‎كيف هان عليها فراقه، وهو من كان يؤنس وحشتها
وصوته المجلجل حين يناديني، مازال يخترق ثناياها
‎تحيرني
‎كيف استطاعت أن تشاهد أماكنها فارغة
من روحه، من ظله، من أثر غفواته !
‎أحبها
‎تعيشُ الوحدة معي، وتتركني بجنوني أخاطبها
‎وتسمخ لي أن أتلمسُ كل ركنٍ، كل شيئٌ كان يلامسُ يداه
‎لعلي أجدُ ما يشفيَ ألم فراقه
‎أركض لغرفته... 
‎لعلي أجد شيء من بقايا أنفاسه قبل رحيله
‎أكاد أموت شوقا اليه
‎أقسم اني أشم رائحته منذ فتحت باب غرفته 
‎ما زالت جدرانها تحتفظ ببعض من عطره 
‎ومازالت تتنفسه….
‎الشوق يجري في عروقي بسرعة غريبة
‎وبالمقابل أموت ببطء
ياالآهي ..ماذا افعل ؟
‎أُسرع لخزانة ملابسه ..
‎التقطتُ أول شيء تقع عيني عليه
‎اضمهُ إلى وجهي، لعل الروح تعود لي... وأحيا من جديد 
‎وكأنه بقربي!! 
أشعر به.. ‎روحه ما زالت هنااا
‎قدماي لم تعد تحملاني
‎عبر تلك القطعة الخالية من جسدهِ ‎شوقٌ يخالجني لاحتضانه
مرارةً الفراق تخنقني ، 
ورغبة ملحة في بكاء شديد 
‎أركض نحو الهاتف لأهاتفه
‎لعلَ صوته يهونُ عليّ بعدهُ المرير
‎لا يُجيب ... ربما نائم
‎أرسل له رسالة ..
::
‎ولدي .. إشتقتُ اليكَ كثيرا


هناك 42 تعليقًا:

safi يقول...

الله الله هذى قصه قصيره جميله جداً لست كاتبت خواطر فقط ..
يلا عقبال الروايات

تحياتى ..

Vaguє يقول...

ياااااااااه ..

ما أقسى ضياع الغربه !

يُجبرك على الأنين وإن كنت محتضناً لصمتك ..

أختي هيفاء ..

تنفست أحرفكِ وإن كان لها

طعم الإختناااق !

'

أعتذر عن تطفلي ..

شبــ اون لاين ـــاب يقول...

الرجاء الدخول علينا


...


و اتمنى تحديد موقفك من القضيه

أبوطلال يقول...

وحده !! كادت أن تخرج لنا بنص صامت، لكن تتجلى روعة الكاتبة هنا حين استنطقت تلك الزوايا كلمة "تحتفظ"أبلغ من الكلمة الدارجة "تذكرني"
كلمة "تحتفظ" كانت كتاباً كُتبت فيها الذكريات.. الضحكات.. الخطوات .. وبعض الهمسات.. وحق لك أن تحسدينها
لكن هنا جمعت بين المتناقضات حين قلت "أحسدها" ثم قلت كيف هان عليها فراقه
ثم استدركت التناقض بقولك "تحيرني" ثم عدت وقلت "أحبها" وذكرت السبب لأنها "تعيش الوحدة معي" ولا شك أن الحيرة منشأها من التناقض!
ثم أدخلت القارئ في سيناريو آخر "أركض لغرفته" فكان مشهداً درامياً ثرياً وخاصة هذه " عبر تلك القطعة الخالية من جسده"
السيناريو الأخير "الهاتف" لا يجيب
النص كله صورة درامية معبرة استغنيت فيها عن الحوار إلا من حوار مصور بينك وبين الزوايا، وواضح أنك قصدت هذا عندما بدأت بقولك :
"وحده !! أشعر بوحدة في كل شيء ، سوى من زوايا تخاطبني "
ثم بدأت مرة أخرى بـ "أراها " ثم بدأتِ ثالثة بالسيناريو الذي ذكرناه آنفاً .
أخيراً أردت أن تفاجئي القارئ بـ "ولدي .. أرجوك اشتقت إليك"
أعطت للنص رائحة الأمومة
لكن لدي إحساس أنك أضفتيها وأنت بين إقدام وإحجام!
في رعاية الله

عمرو يقول...

مؤلمة هي لحظات الفراق

غير انها من سنن الحياة

احيانا اكاد اكره الدنيا بسبب الفراق فراق اشخاص نحبهمـ نريد ان يظلوا بجاورنا دائما

لكن دوما تاتي الريح بما لا تشتهي السفن

ولا نملك الا أن نقول قدر الله وما شاء فعل والحمد لله على كل شىء

طرح رائع سيدتي

دومتي مبدعة

خالص تحياتي ,,

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: هيفاء ::
صباح الخير ..
وما زال قلمك ينبض ويتدفق إبداعًا وجمالاً وبهاءً ..
استهلالك وبدايتك للنص كانت رائعة وموفقة ..
وهكذا هي الغربة تخطف منا أغلى الأحبة .. وتجلدنا بسياط الأنين والاشتياق ..

لكِ مني أحلى التحايا
ـــــــــــــــــــــ
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد

الحــــر يقول...

جميل ما تصفين

دمتي كذلك

:)

هيثــم رمضـــان يقول...

بصراحة مش عارف أعلق بعد تعليق الأخ أبو طلال فعلاً تحليل رائع ولكن كعادتك هيفاء تبدعي وتتألقي وتتفوقين علي نفسك , مفردات في غاية الروعة ومشهد درامي رائع ومشاعر الفراق والشوق إلي الاحباء وخصوصاً مشاعر الأم تجاه ولدها المقصر في حقها بعد أن أخذته دوامة الحياة .
إلي مزيد من الابداع والتألق والتفوق.

تحياتي

فيصل يقول...

آآآآه من الوحدة
وآآآآه من أنين الاشتياق
احساسي غلاكـ
حروووفك وتمتات صدرك
تعبر عن "غربــة .. وأنين إشتياق"
فأعذريني لو تعايشت معها عطفً على وحدتي
وانتثرت هنا في متصفحك بغير إرادهـ
حرووفك فوانيس في دجى الحزن
ترسم طريق للحب الجميل
شكرً لطرحك وقلبك العذب
لك ودي ووردي الندي
متابعك دوووم
وحيد العاطفه

ღ White Rose ღ يقول...

ارى وشاح الحزن يغشى حرفك هذا المساء !

للبعد جحيم لا يطآق ..

ودخانه يبعث على الاختنآق ..

عزيزتي ,,اثبتي وكوني صآبرة .. ستنطوي ايام البعد , سيعود الغآئب وستكون ايامك بيضآء كبيآض روحك ..


فقط كوني هكذا =)

مودتي الخآلصة لكِ ,,

(F)

زهور الامل يقول...

الله عليكي

جميلة هي حنية الام واشتياقها لاولادها
وصعب هي لحظات الفراق والبعد عنهم

كلماتك اخذتني بشدة واثرت فيا لابعد مدى

تحياتي لقلمك الرائع
وسلمت اناملك

هيفاء يقول...

safi..

لست اعلم كيف هي خرجت كقصة
انما هو كان احساس واستنزفت فيه
ولأول مره استخدم هذا الاسلوب في الكتابة
لست من هوآة كتابة القصص والروايات

فقط خواطر ..

شكرا لدعمك صافي :)

هيفاء يقول...

Vaguє ...

ليس تطفلاً بل تلطفاً بحضورك الجميل

نعم أخي للغربة ألم مُر.. وللفراق احتباس للروح واختناق
أعان الله كل أم وكل مغترب عن أهله ووطنه

شكرا لتواجدك الجميل
دمت هنا

هيفاء يقول...

شباب اون لاين ..

بإذن الله سيكون لي زيارة لمدونتكم
شكرا للمرور

هيفاء يقول...

الاستاذ ابو طلال ..
لابد أن اقول استاذ بعد هذا التحليل الدقيق الاكثر من رائع ..

تلك التناقضات ماهي الا تضارب في المشاعر لديها
فهي تحب وتكره وتحسد وتحب ..الى ان تستقر روحها وتستكين


مرورك من هنا كان رائع ابو طلال
شكراً لك

هيفاء يقول...

عمرو...

نعم اخي كم هو مؤلم جداً فراق من نحبهم ..ولكن تبقى الذكرى الجميلة والامل باللقاء هي عزانا الوحيد

اشكر لك تواصلك الجميل
دمت في حفظ الله

هيفاء يقول...

محمد سعد القويري..

لكلماتك وقع جميل وثري

نعم للغربة المها وانينها ونحن لها بالمرصاد
و يبقى الامل موجود .. والحياة لم تنتهي بعد ..

شكراً لتواجدك المميز

هيفاء يقول...

الحر ...

الاجمل مرورك السخي شاعرنا المميز

شاكره لك تواصلك

دمت في حفظ الرحمن

هيفاء يقول...

هيثم رمضان ..

مرور رائع كالعادة وتحليل مميز

ولكن لم يكن الأبن المقصر ..بل هو رائع وإلا لما حملت له الزوايا ذكريات جميلة
ولما ارتشفت الام الأنين في شوقها له
انما هو احتباس واختناق للمشاعر الجميلة ( مشاعر الأم )

كان مرورك جميل اخي هيثم

دمت في رعاية الله

هيفاء يقول...

فيصل ..
لألم الغربة والاشتياق (آه) مختلفة لا يشعر بها الا من عايشها

اعتذر ان اوقدت الألم في احاسيسكم
وقلبت عليكم المواجع

اخي الكريم فيصل
شكرا كبيرة لتواصلك السخي

هيفاء يقول...

White Rose ღ ..

هكذا هي الحياة غاليتي يوم تزهر لك ، ويوم تلبسك روحاً معتمة تكاد بالانفاس تختنق ..

لا تقلقي غاليتي طويت والحمدلله
امدنا الله بصبره

وماهي الآن الا ذكرى ..أحببت ان يكون لها مكان في مدونتي ، كما كان لها مكان في ذاكرتي

فقط بالامل والصبر والابتسامة ..سيكون كل شئ بخير

العطرة وايت روز
ترتسم بعيني ابتسامة وسعادة حين اجد لك تعليق ..
أجدك مميزة بإطلالتك

شكراً لانك هنا :)

هيفاء يقول...

زهور الامل ..
نعم عزيزتي جميلة حنية الأم ولن تجدي اجمل منها ..رائعة شفافة تكادي تري من خلفها ذلك القلب العظيم

شكرا لكلماتك
رقيقة انتِ يازهور

أُنْثى مِنْ حَرِيْر يقول...

معزوفة كلاسيكية تعزف بها على دقات قلوبنا وتبحر بنا فى هدوء
وكانك تُنومنا مغناطيسيا
فترفقي ياسيدتي ابعدي كل هذا حزن؟ فلك عبق السعادة يرشك أعماقك ..

..

دمت بخير .. بعيدا عن الغربة

تحذير صحي : هذه المدونة تسبب أمراض الهلوسه يقول...

لم أجد أجمل من هذه الجمله
بقربي ،أشعر به روحه ما زالت هناااقدماي لا تحملاني عبر تلك القطعه الخاليه من جسده

الشاعر الفنان أحمد فتحى فؤاد يقول...

الوحده هى الباب الملكى إلى العالم الأخر ..
مدونتك جميلة .. رائعة الإحساس .. متدفقة المشاعر
تشرفت بزيارتك

احمد
www.elsha3erelfanan.blogspot.com

تركي الغامدي يقول...

المكرمة هيفاء ... تجسد الألم في خاطرتك وكأن وقعه يسمع ... والصورة التي كانت عليها الأم تثير الشفقة كما تخبر عن تضحية الأم التي لايقدمها أي إنسان آخر .
طبت نفساً وقلماً ... وكل عام وأنت والأسرة الكريمة والمسلمين أجمعين بخير .

هيفاء يقول...

أنثى من حرير ..

لا يرى كلماتي كمعزوفه سوى المتدوقين , حروفهم من حرير

الرفق بالنفس يكون احيانا اصعب من التنفس ... واكثر

شكرا بحجم السماء لتواجدك الرقيق

هيفاء يقول...

تركي الغامدي ...

نعم أخي ,, لوحشه غرية الابن والانتظار ألم وانين ..
لا يدرك حجمها الحقيقي سوى الام التي تعاني

شكراُ كبيرة لمرورك وعبق كلماتك

وكل عام وانت بألف خير وصحة وسلام

هيفاء يقول...

الشاعر الفنان احمد فتحي ..

(الوحده هى الباب الملكى إلى العالم الأخر )

اصبت في وصفك للوحده

شكرا لكلماتك الرقيقة وشكرا اكثر لحظورك

تشرفت انا اكثر بزيارتك اخي الكريم

هيفاء يقول...

تحذير صحي ...
اختيارك للكلمات ينمي عن احساس مرهف

شكرا لتواجدك الكريم
دمت هنا

اقصوصه يقول...

لماذا عندما نشتاقهم بقوه

لا يشعرون بنا؟

هيفاء يقول...

اقصوصة ..
بل يشعرون .. فقط ان كانوا بارين
ومن كان في كلماتي إبناً باراً بإذن الله

شكرا لتواجدك الرائع
دمت بود

أنجل يقول...

كلمات ناطقه بحرقه وشوق

قلم انيق وحسٌ رقيق

هيفاء اجدتي وادخلتنا معك في اخضان الام

..مزيد من التألق

دمتي بود

المحبرة يقول...

و أنا أيضاً أشتقتك أبي .. :(

جعلتني ألتف حول شريط الذكرى ألف مرهـ ..

صورتهـ .. هيبتهـ ..
حبهـ .. حنانهـ ..
كل شيء بهـ ..
لا يوازيهـ شيء ..

اللهم أغفر لهـ و ارحمهـ ..
و لجميع موتى المسلمين ..

جل تقديري لروعتكِ ..

كاتب الأنثى يقول...

مرحبا

أتعلمين عندما يطوقنا الغياب
فيحرك الأشتياق من سباته
فيكون مانراه
هو طيف
لا يكلمنا ولكنه ينظر الينا فقط
فنحلم فقط بهمسة
كي تهدئ البال

لكم راقت لي تلك الكلمات

كوني بخير وكل عام وانت بخير
:
عبدالله

م/ محمد صالح يقول...

انا اسف على الغيبة الطويلة بس كانت ظروف
وعلى العموم كل سنة وانتى بخير والف صحة وسلامة بمناسبة عيد الاضحى المبارك اعاده الله عليكى بالخير والبركات

هيفاء يقول...

أنجل ..
تألق كلماتك هي الاجمل
اشكر لك مرورك السخي من هنا
دمت بود

هيفاء يقول...

غاليتي نون ..

اشعر بشوق روحك لأبيك
فكذا شعور أعيشه لأمي ..
جمعنا الله بهم في الفردوس الاعلى

لمرورك عطر سحري يشعرني بالبهجة
كوني دائماً بالقرب

هيفاء يقول...

كاتب الانثى ..

ان تروق كلماتي لكاتب رائع
فهنا تكمن الروعة لدي ..

اشكر لك مرورك من هنا سيدي
وكل عام وانت بألف خير

هيفاء يقول...

م/ محمد صالح ..

اقدر لك حرصك على متابعة مدونتي
كل الشكر والتقدير لشخصك الكريم

كل عام وانت بألف خير وصحة
وعيدكم مبارك

أبو حسام الدين يقول...

قوية بكل ما فيها من مشاعر..

اخبار السيارات يقول...

thank you

اخبار السيارات