الأحد، ديسمبر 27، 2009

إحتضان اللحظة





حينما يكون القلب بين يديك

ينتظر ما يحي الأمل بداخله

لا تدعه ينتظر إحتظان اللحظة

فجنونه سريع وموته أسرع

فأن كان امره يهمك ..عجل بإنقاذه

فقط إحتظنه بدفء

تجده ممتناً لك


السبت، ديسمبر 19، 2009

غصات الحقيقة



.. كل ما شعرت أن الأمل إقترب نضوجه

وحان قطف ثمار إنتظاره

تنتشلني الأحداث لترفرف بي في سماء النشوة

وتحملني على أجنحة الفرحة

فغيوم الجمال تكتسي سمائي

والكون يزداد إتساعاً برغم إتساعه

يحلق بي شعور غريب وفي ذات الوقت جميل

وارتجال كلماتي لا يعيقه عائق

فلا ألآم ..
فحلمي كاد أن يتحقق

ليوقظني ألم بصوت جارح

... تصفعني الحقيقة المرة صفعة اليمة

... تامرني أن اعود

والملم أشلائي المبعثرة فرحاً

... وتقول لي

(... خاب ضنك يا)

...لم يحن الآوان بعد

.. وتعود بي للواقع اللعين

تنهرني بألم واحتقار

وتوبخني كما توبخ الأطفال

... أنتِ دائماً هكذا

تشتعلين فرحاً لأتفه الأشياء

... حتى لو كان بعض أمل

تماماً كالطفل

لا تفرحي كثيراً

لا تحلمي كثيراً

لا تأملي سريعاً

( كانت أغلب نصائحها)


:


حتى كرهت تلك الحقيقة


:


حقيقة أناس يعيشون في واقعنا

يعشقون كسر الذات في دواخلنا

يبنون الجرح بديلا لها

نجاحنا كابوس يؤرقهم

وطموحاتنا معاناة لديهم

لهم متعة في إحداث الألم للغير

يبتسمون بمكر في حين غيرهم يتألمون

... وهم والله في غفلة عما يفعلون

الاثنين، ديسمبر 14، 2009

إختنــاق





لا ترسم على وجهك باحتيال ملامح دهشة من تلك الصرخة
... فهي إحدى أحلامي الصغيرة، التي عرقلت مسيرتها الرهبة
…كانت تستوطن جسدي، وتتحاين الفرص
فرصة تلو أخرى، حتى حانت إحداها.
تتصنع الغضب لتجري أنهار الدماء الكاذبة في بياض عينيك
وتقطب حاجبيك، وتزم شفتيك،، 
لتعصف رياح الخوف في داخلي 
فتنزلق من جبين العمر، دموع خوف مرتجفة
حيث يكون ملاذها سكون القلب، وبطعم مرارة ألم محتقنة
فتقف أمامي بشموخ رجل.
.. ليكون فلمك المعتاد قد اكتمل
لا تحمل على عاتقك وزر حججك (الروتينية)المملة
فحمل ثقيل يبعثر ضلوع صدري
بات أهون من حمل أكاذيبك
الا تراها باردة الملامح والأحاسيس؟!، وكأنها ثلج اكتسى وجهك المزيف
مللت حججك الواهنة المملة
فالقلب رفع راية  "انتهاء اللعبة"

الثلاثاء، ديسمبر 08، 2009

أريدك حلم ...






 تتهمني بأني أنثى متطلبة...!!
وإن احلامي كثيرة، تفوق مستحضرات تبرجي وعطري
ونسيت أن ذاك العطر الذي تحبه،
كنت أبعثره على تفاصيل عمري، فقط من أجلك
وذاك أحمر الشفاة الذي تعشقه
يسافر بك كورود منعشة ندية لأكوان العشق البعيدة،
 فقط لتراني فاكهتك المفضلة

 إذاً، كن حلمي الجميل
فقط أريدك حلماً ذات ليلة
أراك فيه بحر يختلج الوان الحنين
وطعم السنين فيه جميل
أريدك حلماً قوي
يقبع فيه الغضب دون رنين
 أريدك بلسماً هادئ، في جنباته الأمل جنين
أريدك حلماً لا يشبهه حلم
تروي عمري بعبق الياسمين
.. أريدك حلماً بجمال البياض
والدهاء في مداخله عقيم
أريدك هنا في حلمي
تشاركني اللحظة
تعانق ضلوع الفرحة
وتبتسم لي الشموع بعدد السنين
اريدك حلماً بطعم الفاكهة الحمراء
.. تثمر وتقطف، لتغذي قلوب العاشقين
.. اريدك حلماً مجنون ويدفعني للجنون
أطلبك ما اريد، وأعطيك بلا حدود
مرهقة أحلامي؟!!

السبت، ديسمبر 05، 2009

رحيل





.... هكذا أنا في بعدك

وحيده .. تسكنني حروف خالية من أي معنى

حروف غريبه .. تؤكد بدء جنوني

حتى الأمل عشعش في زوايا روحي الى أن ملّ

ونسيج خيوطهِ إهترأت

...... فقرر الرحيل للأبد


الأربعاء، ديسمبر 02، 2009

موت الحقيقة




....أين المفرُ من قدرٍٍ قد حان
وإن إتخذت من السبل خططاً واسرار

.... فموت كتب على جبينكَ لا محالة
تواريتَ أو صعدتْ جبال

.... فلما الخوفُ من أمرٍٍ سيكون
اليوم أو غدٍ مختوم القرار

.... فـ/ارضى بحكم ربٍ خالقٍ
واحسنْ بأعمالكَ وأقوالكَ الأختام

.... فإن لم تكن الدنيا لكَ منصفاً
فآخرةٌ لن يعي ذاك حرفة الفرار

.... تأتي الخليقةُ كلها في كفة ٍ
بالعمل يثقل أو يخف الميزان

.... فهنيئاً لمنْ تعنى لخيرٍ
كان الله في العملِ خيرُ حسبان