السبت، مارس 20، 2010

عذراً أبي ... سقطت سهواً من الذاكرة


تدوينة قديمة لي ..
لكني وجدت من المناسب ان احدثها بمناسبة (عيد الأم ) الذي انتشر في مجتمعنا الاسلامي بشكل ملحوظ

... كلمة
الى من جعل للأم عيداً وأختار لها يوماً
الى من يحتفلون بعيد الأم وجعلتم لهذا اليوم معنى خاص

الحب ينبض للأم العظيمة وتجلب لها الهدايا
ويحيطونها أبنائها بكل الحب والرعاية والإهتمام الذي قد يكون غير معهود منهم
وتتوج كملكة في هذا اليوم

... سؤال
أين هو الأب في هذا اليوم
ولما لا يخصص له يوم أو عيد كما هو مع الأم
أولا يستحق هذا الأب المسكين الشعور بهذه الأهمية ويعيش مثل هذه الفرحة
الم يربي هو أيضاً وشقى من أجل أن يوفر قوت يوم عائلته و متطلباتهم
... الم ندرس هذه الامور في المدارس !؟

/

... لمن جعلوا هذا اليوم عيداً للأم
الم يعني لكم شعور الأب وسط أبنائه في هذا اليوم
يحتفلون بالأم ويحيطونها رعاية واهتمام
وهو أمام هذا المنظر الرائع ليس له سوى ... أن يمثل دور
( الأب المتفرج المشجع )
ويجب أن يتقن دوره حتى لا يتهم بالحقد والحسد
أما القلب قد يصعب علينا الشعور به
قد يكون متشوق لمن يذكره بيوم كهذا
وقد يكون يحترق الما وحزنا
فلما لا يكون كل يوم هو عيداً لهما هما الاثنان
ننعم ببرهما ... وينعمان بإهتمامنا

/

قال تعالى في كتابه الكريم ...وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً


هناك 30 تعليقًا:

أبوطلال الحسيني يقول...

الكريمة هيفــاء :
هذه لفتة من قلب كبير ، والقلوب الكبيرة تشمل العالم بالحب الكبير..
الأب هنـــاك فقد حقه من التكريم في معادلة الأعياد غير المتكافئة .

ولو تأملنــا البارين من أبنائنا لغبطناهم على الأعياد التي يعيشونها كل يوم مع أمهاتهم وآبائهم.

أتساءل..ألم يأن لنا أن نعلم معنى الوفـــاء ومعنى البر ؟ لنعيشه كل يوم

لا حرمني الله وإياكم برهم لنعيش الوفـــاء ، ونرد لـهم (بعض) الجميل.

رشيد يقول...

أوافقك القول أن الإحتفال بالوالدين يجب أن يكون كل يوم.
أما جانب أن الإهتمام بإقامة عيد للأم فلكونها حنونة أكثر وتضحي اكثر من الأب.لكن كان من الإنصاف كما ذكرت أن نحتفل بهما معا في وقت واحد وفي يوم واحد.
تحيتي لك.

مهاجره بإحساس يقول...

تحيه طيبه غاليتي

الأب له دوره ولا يغيب عن البال

لكن

لنترك هذا اليوم للام فقط لها يوم

الكل يعرف فضلها

الام هي التضحيه والعطاء

وقد يكون الاب كذلك لكن ليس بدرجه الام

(امك ثم امك ثم امك ثم ابوك)
او كما قال عليه الصلاه والسلام

ارفض مشاركه الاب لهذا اليوم فهو خاص لها وحدها

لأعتقادي الشخصي انه بأخذ دائما نصيبه

من كل شئ حتى بحب الابناء

رغم ان الام تشقى اكثر لكن تاتي محبة ابناءها لها عندما يكبرون

ومازال السؤال يؤرقني

لماذا الاطفال وهم صغار يتعلقون بوالدهم اكثر من والدتهم ؟

اطلت بالحديث

لك شكري وتقديري

زهور الامل يقول...

هكذا قال الله سبحانه وتعالى
وانتي فعلا عندك حق يا هيفاء
اساسا عيد الام ده بدعة اكتسبناها من الغرب
وطبعا كلنا عارفين هما عاملين عيد للام ليه
كل اللي اقدر اقوله اننا لازم نكون بارين بوالدينا كل وقت ونحيطهم بحبنا وودنا كل لحظة وكل دقيقة
كل لحظة ووالدينا بالف خير وهنا وصحة وسلام
تحياتي لموضوعك الرائع

كاتب الأنثى يقول...

مرحبا

لم تتركي شيئاً لي كي أقولة

لم تتركي فقلد وفيت وكفيت وجزيت خيراً

من أروع ما قرأت

كوني بخير
:
عبدالله

حسان الأنصاري يقول...

الأب في قلوب أبنائه. بتضحياته و حبه،،
بل وحتى بشدته التي يكمن تحت ظلها ذلك الفؤاد الخائف على أبنائه..

و عدم إنتظاره لرد جميل و لا لكلمة شكر ، فهو يكدح ليسعد أبنائه، و قليل هو الشكور!
..
رائعة تلك الإلتفاتة هنا..
فلك الشكر يا أبتِ و لله الحمد قبل ذلك بأن رزقنا أبا مثلك ..
:)

زهرة(جنى)الاسلام يقول...

السلام عليكم
لن يهدم ابدا سوف نفدية بدمائنا
ندعوكم للدخول الى شات مونتى يوم21/3/2010
تمام الساعة العاشرة مساءا
من اجل نصرة المسجد الاقصى

ذكري رحيل قلم يقول...

السلام عليكم هيفاء

شكرا لما ذكرتي عند حق ولكن عندنا في مصر عيد للعمال
تقريبا يمثل به الاب

تقريبا ههههههههههههه

الحياة شركة منقسمة بين الام والاب
تحياتي

الحــــر يقول...

صباح الخير أخييتي

على ما أعتقد ان هناك يوم للأب ولكن لم يحضى إهتمام كبير وهو ليس ثابت بل لكل دوله يوم على ما أعتقد وبإعتقادي ان عيد الام هي ليست صفحة من صفحات القرآن لا يمكن تغيير مضمونها بل بإمكان أي شخص ان يجلب الهديه للأب والام ويقول هذا عيد الناس تحتفل فيه بالأم وانا أحتفل بكلاكما وما راح يصير شي كل السالفة انه اهو شي يفرح الام وكذلك الاب لمن يشوفونج داخلة بشي سواء هذا اليوم او غيرة وانا من وجهة نظري ما فيها شي اذا خصص يوم بالسنة الجميع يحتفل فيه بس مثل ما قلنا هو ليس امر لا يمكن تغيير مضمونه او عنوانه مثلا بعيد الوالدين

وسامحيني على الاطاله

واعتذر منج ومن الجميع عن الغياب ومتابعة ما هو جديدكم وأبداعكم

دمتي بخير أخييتي

:)

عمرو يقول...

جميل ان تشاركنا همس الكلمات بكلماتها فى هذا اليوم وكل يوم فيكون لليوم مذاق اخر جميل هو بالطبع

وعن رأيي الشخصي اضم صوتي الي صوتك بأن الاب يستحق التكريم كما تستحق الام الاحتفاء بها

ولكني فقط لا يروقني كيفيفة تنفيذ ذلك بجعل للام او الاب يوما للاحتفال به فقد امرنا الله بطاعة الوالدين والاحسان اليهم ان ذلك ليس فى يوم معين بل فى كل وقت ماذا سيحدث ان اهديت امي هديه فى اي يوم او ابي هديه هل سيكون امراً جماً او سيردها ويقول لي ليس هذا يوم الام.. بالطبع لا بل سيفرح بها

ولا يشمل الامر طبعا الهدايا بل بالاحسان بسائر انواعه

ولا احب ان اطيل علي حضرتك بل اردت توضيح وجهة نظري،،

خالص تحياتي ,,

تركي الغامدي يقول...

لقد تفضل الله سبحانه وتعالى على الأب والأم بذكرهما في القرآن الكريم وخصهما نبينا العظيم صلى الله عليه وسلم بأحاديثه الشريفة حتى يكون المسلم في اتصال دائم بهما من المهد إلى اللحد .
وقد أثرت أختنا هيفاء مايجول في الخاطر تجاه الأب عندما لاينال حقه من التقدير مع أنه لن يسعد الأم ألا يكون الأب إلى جانبها في يومها الذي ابتدعه البشر ، وفيما تربينا عليه من الدين ومكارم الأخلاق الخير كله .

هيفاء يقول...

الكريم ابو طلال الحسيني ...

شكراً لكلماتك وحسن ثناءك ...
وتعقيباً على ما ذكرت ..
نعم هناك وليس هنا وهذا من فضل الله علينا أن منّ علينا بنعمة الإسلام الذي اعطى الوالدين المكانة العظيمة التي تليق بهما والتي تقارن برضا الله سبحانه وتعالى ..

بالفعل اخي ابو طلال صدقت ..لا يشعر بنعمة بر والديه الا من كانت متعته رعايتهم واستشعار رضاهم وتلذذ بسماع دعواتهم ...

شاكرة لك هذا التواجد ابو طلال
دمت بنعمة رضا الرحمن

هيفاء يقول...

الكريم رشيد ....

ليس بالضرورة كل يوم اخي الكريم .. ما اقصده أن الهدايا تجلب الفرحة لهم ..فلما لا يكون بين فترة واخرى ندخل عليهم بهدية تفرح قلوبهم وتشعرهم انهم على البال ..
وليس فقط في الأعياد..!
نعم الأم حنونة اكثر وتضحي اكثر وبالتالي برها اكبر ،، ولكن في موضوع كهذا اعتقد المساواة افضل احتراماً لمشاعر الأب ...

شاكرة لك هذا التواصل الجميل

هيفاء يقول...

الجميلة مهاجرة بإحساس ..

غاليتي ولأن الأم هي العطاء يجب ان تعطي هنا ايضاً
صدقيني ليس هناك متعة وابناءك يحتفلون بك والأب يتفرج
حين قال عليه افضل الصلاة والسلام ..أمك ثم أمك ثم أمك
ثم أبوك ..هذا لانها حملت ثم ولدت ثم ارضعت ..ثم شاركته في التربية لذلك فاقته في الأجر وكان برها أكبر ..ولكن في التقدير والاحترام والود فجميعهم متساوون عزيزتي
جاء عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( رضى الرب في رضى الوالد , وسخط الرب في سخط الوالد ) رواه الترمذي ....
وان كنت ترفضين مشاركته هذا اليوم فليكن للأب ايضاً يوما ً خاص به لنكون متعادلين :(

وبالنسبة لسؤالك ...
)) ومازال السؤال يؤرقني
لماذا الاطفال وهم صغار يتعلقون بوالدهم اكثر من والدتهم ؟ ((
استغرب ..
لم أرى يوماً ان الابناء يتعلقون اكثر بأبيهم وهم صغار ..الا في حالة واحدة فقط ان كان بالفعل هو أحن من الأم عليهم ...
:
لم تطيلي غاليتي ..فتعليقك كان شيق كحظورك الرائع
فقط كوني هنا بالقرب

هيفاء يقول...

الرائعة زهور الأمل ...

هي بالفعل بدعة بدأت من الغرب ..
وللاسف سرنا ورائهم سير .....!!

اتمنى للجميع الهداية
شكري لك اكبر غاليتي لمرورك المتميز

المحبرة يقول...

ربما بعض الاباء هم من أجهضوا انفسهم بأنفسهم
أما البعض فهو يعيش أعيادا دائمة مع ابنائه
إلتفاتة حانية يا راقية
أنهار ود

هيفاء يقول...

الكريم كاتب الانثى....

لا غنى لنا عن مرورك ولفتاتك المميزة اخي عبدالله
اشكر لك جميل ثناءك وعبير كلماتك
دمت بكل الخير

هيفاء يقول...

الكريم حسان الانصاري ....

بالضبط اخي حسان هو يكدح ويتعب ولا ينتظر كلمة شكر
واخيراً لا نتذكره بيوم نشكره فيه ...؟!
هذا بالضبط ما كنت اقصده ..
شكراً لك ...
:
رائعة تلك الإلتفاتة هنا..
فلك الشكر يا أبتِ و لله الحمد قبل ذلك بأن رزقنا أبا مثلك ..
:)
لم افهم هذه ... هنا أنا اصبحت لكم الأب هههه ؟؟!!

هيفاء يقول...

الكريمة زهرة ) جنى ( الاسلام ...
وعليكم السلام عزيزتي ....
كان بودي ترك رأي علي الموضوع ....
شكراً لمرورك الكريم

هيفاء يقول...

الاخت ذكرى رحيل قلم ...
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
ولماذا عزيزتي عيد العمال يكون ( تقريباً ) للأب ..
لما لا يكون يوماً خاصاً للأب كما هو الحال مع الأم
اخيتي ....
ما اجمل ان تكون السنة بأكملها عيد للأب والأم
نفرحهما بقربنا لهم ونفاجأهم بالهدايا من دون يوم ولاموعد ... هكذا آجمل بكثير ..

سرني مرورك غاليتي ،،
دمتِ هنا

هيفاء يقول...

الكريم الحر ....
صباح الخيرات ...
عدت اخي والعود احمد ..الحمد لله على السلامة

نعم اخي حسب معلوماتي من احدى الاخوات ان هناك في امريكا يوم للأب في ثالث أحد من شهر يونيو ..وهذا جميل ان يكون له اهتمام خاص في دولة غربية ..
وعيد الأم ليس بصفحة قرآن كما ذكرت ولكنهم جعلوه هكذا بتحديد يوم خاص واطلاق مصطلح العيد عليه ..
كلامك وتفهمك للموضوع جميل جداً لو طبق كما ذكرت ...
واتمنى ان اسمع يوم بيوم خاص للاحتفال بالوالدين..

اطالتك كانت مثمرة .. اهلا بك
ودمت بالف خير

هيفاء يقول...

الكريم عمرو ....

الجميل بالفعل تشريفك لصفحاتي ..اشكرك عمرو
كتبت فأفدت ... وهذا رأي انا ايضاً
في نشر الفائدة لا بأس بالإطاله وشرح وجهات النظر
شاكرة لك وجودك
تقديري لك

هيفاء يقول...

الكريم تركي الغامدي ....

سبحانه ما ذكر من شيء في كتابه الا لعظمته
وما ذكر رسولنا صلى الله عليه وسلم من شيء الا لأهميته فرضى رب العباد مقروناً برضا الوالدين ... وعيد الأم ليس هو الحل الأمثل لإكتمال الرضا لها
فعيدهما في رعايتهم ووصالهم وحسن برهم ..
وهذا ما كنت اقصدة بكلماتي المتواضعه ..

شاكره لك اخي تركي وجودك الكريم

هيفاء يقول...

الغالية المحبرة ....
بالفعل هناك الكثير من الاباء من لم يترك لنفسة مساحة ليذكروا فيها للأسف الشديد ..

ولكن للمصداقية هناك امهات ايظاً لا تستحق الذكر ..
احياناً تكون بقسوة الغريب ..
ومع ذلك يتذكرها ابناءها في هذا اليوم من باب المجاملة أو من باب التظاهر امام الناس ..

شكراً لوجودك نون
وود أعمق

فيصل يقول...

ثبت في الصحيح عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رجلاً قال :
(( يا رسول الله ، من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ ، قال : أمك ، قال : ثم
من ؟ ، قال : أمك ، قال ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ ، قال : أبوك . ))
و في رواية قال : (( .. أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك ثم أدناك أدناك .. ))
و في هذا عظم حق الأم على الأب حيث جعل لها ثلاثة حقوق و سبب
ذلك أنها صبرت على المشقة و التعب ولاقت من الصعوبات في الحمل
والوضع و الفصال و الرضاع و الحضانة
والتربية الخاصة مالم يفعله الأب
و جعل للأب حقاً واحداً مقابل نفقته
وتربيته و تعليمه ، وما يتصل بذلك
والله تعالى أعلم ........
أختي هيفاء موضوعك رائع وعرفنا مدخل هدفك بأنك تردين كما يريدالكثير منا أن نعطي الاب حب وأهتمام كاالأم فالأب شقى وربى وتعب وأمن مستلزمات حياتهم وكم من أب أغرق نفسه في بحور الدين لجل يأمن مأوى لهم .
وأنا عندي وجهة نظر أساسية ممكن تكون بعيده عن موضوعك ياهيفاء لكن هو المهم الذي أشوفه حبذا أختي لو ذكرتي أن عيدالام لم يكون منصوص عليه من الاحاديث الشريفة بمعنى صريح بأنني لاؤيد ذلك العيد الذي يجهز للأم فالام محبتها موجوده بقلوبنا بعيده عن أي مناسبات أو أعياد تجمعنا بها كما يفعلونها من لايدركون الحقيقة
عيدنا عيدين عيد الفطر المبارك وعيد الاضحى ....
وأنا أضف رابط فتوى انشاء الله أن الكل يستفيد منه
وأشكرك على أنتقائك للافكار الرائعه والاحداث التي تمر بنا فأنا فخور بك كثير أولاً بأنك بنت من بلادي وهذا يشجع الكثير كأمثلاك بأن يتنوعون بأفكارهم ويكتبون الواقع الذي عايشناه في الماضي والمستقبل القادم ...والمعذرة على الاطالة فاضي على الصبح وفي المكتب
وتشدني دائماً كتاباتك

وهذا الرابط

http://www.sandroses.com/abbs/t154571/

هيفاء يقول...

الكريم فيصل ...
جميل هو تعليقك ولم تخرج ابداً عن اساس هدف موضوعي
بالعكس انت اصبت الهدف تماماً واظفت اليه ....
وانا شاكرة لك اهتمامك
تعمدت في خاطرتي البعد عن الفتوى لعلمي يقيناً ان الكل يعرف حكم عيد الأم في الاسلام فالفتاوي كثيرة ....
ولكني احببت ان اتطرق لموضوع تهميش الأب حتى في فكرة ذلك العيد المزعوم
ولكني اؤيدك تماما في انه بدعة استفحلت في مجتمعنا بشكل كبير ....
شاكره لك ومقدرة جهدك الواضح
دمت في رضى الرحمن

ღ White Rose ღ يقول...

صبآحك حب =)


لا استغرب كونه جائراً هذا العيد .. فهو لم يشرعه رب الأم والأب ..

وكل مالم يشرعه الله فهو قآصر..,


..

ووالدينا ليسوا بحآجة للاحتفال بهم بقدر ما نحن بحآجة للبر بهم ..



هيفــآء ..

لا شلّت يرآعك (F)

عمار مطاوع يقول...

موضوع رائع
فعلا
الاب دائما منسي

هيفاء يقول...

الجميلة ღ White Rose ღ....

وصباحك أنقى ..
بالفعل كل أمر خرج عن ما شرع الله له فسد ...
وإن نلنا رضاهم علينا فهو والله لنا نحن عيد

شاكرة لك اطلالتك ..
فهي كروح الياسمين هنا
ود أعمق

هيفاء يقول...

الكريم عمار مطاوع ...

شكراً اخي لزيارتك الكريمة
هو منسي ولكن ليس دائماً
فالبارين كثر بإذن الله
وهذا ما ارمي اليه بموضوعي

دمت بخير