الجمعة، أبريل 30، 2010

صناعة النفس




تأخذنا الحياة مأخذ المخطوف من بين والديه
وترمي بنا في ردهات شائكة
بعد أن تكون مزقتنا الى أشلاء دامية من الأنين
وعبثت بنا شروخ الماضي وصرخات الأيام
وتركت أثرها علي جدران العمر لتذكرنا بـــ ذاك الألم

والمحظوظ منّا من يستطيع أن يلملم تلك الأشلاء ....
دون الإلتفات للخلف الغادر حتى لا يقع فريسة للماضي
ويجمع ما تبقى من أشلائه الصالحة للتنفس والقابلة للإصلاح
ليصنع منها ...
/
" نفـــسٌ جديــدة "
\
تختلف عن تلك المجروحة المتهالكة
بكل ما تحملها من أحاسيس ومشاعر وأحلام ورؤى
ويعيد صياغة تصنيفها من جديد لتتناسب مع واقعه المؤلم
لتألف أحداث الحياة من حوله دون صدمات تعرقله أو عقبات تعيق نجاحه
لتعيش نفسه الجديدة بســــلام

،،،،
،،

السبت، أبريل 24، 2010

جنونٌ مؤقت



فكري المجنون يقودني للجنون
يأخذني حيث المستحيل ..
فإعتلاء قمة أو إمتطاء غيمة ليس لي بالشييء المجهول
أسبح بخيالِ فكرٍ مُحرر
لا يكبلهُ أحكامٌ ولا قيود
حيث أجدك هنااااك بجانبي دون أن أراك
وهذا لي شيء معقول

فكري المجنون يأخذني لجنون إعتلاء قمة عشقٍ وحيدة
أحتضنها رغم أنها بعيدة
وأواجه رياح الرهبة من أجلك
وأصرخ بأعلى صوتٍ أحبكَ …
نعم أحبكَ
الست غريبة …!!
الم أقل لك أنني أصل بحبكَ للجنون
وسأقول لك أحبكَ مهما يكون ॥!

أراكَ هناك شامخاً
تتصدر زوايا الفكر كما السلطان
وتصدر الأوامر بإحكام
وأستقبلها أنا بدلال


فكري المجنون يأخذني لجنون الإحساس بكَ
أتوسد صفحة صدرك بفنون ..
وأشتم رائحة حبك المكنون .. أيضاً بفنون
أبتسم … فتبتسم
فنتناقل ذبذبات الفرح بيننا فتهتز لها قلوبنا الحنون

فكري المجنون يجعل شيئاً غريباً يتملك روحاً هيفاء
يأخذها على جناح عشق مدلل
تتدلى منه نجوم السماء لتحتفل بنا
حيث روحك هناك تنتظرها
لتكون لها إرتواء


عجباً كيف فعلت هذا بي ..!؟
كيف أبحرت معي وبأشواقي
كيف أوصلتني لهذا الجنون
ولكنه جنون مؤقت ينفرد بي


الأحد، أبريل 18، 2010

لحظة تعقل




نمر في حياتنا بـــ إمور تتطلب منا الوقوف بحذر وتأملها بجدية
ربما يحتاج الموقف بعض حكمة لنجتازه
وقد يتطلب الأمر منا الى إستخراج العقل بين أيدينا وتحديث كل خلية فيه
فلربما نجد بداخلها ما يشوّش عليها الإستمرار والتفكير في الصواب
مما يعرقل مسيرة حياتنا بشكل صحيح
وبالتالي قد يصيبنا حيال ذلك " جنون مبكر "
ولربما يحتاج العقل لصيانة وإصلاح
حتى يستعيد حيويته وبرمجته للآتي ....
تماماً كما نفعل مع أجهزتنا
وإن لم يفلح الأمر مع ذلك العقل العنيد ....
علينا ( بفرمتته ) ...
وإعادت شحنه بــ إمور إيجابية قابلة للدفاع عنه
قابلة للتخزين ( طويل الأمد )
جديرة بالإهتمام وذو فعالية متميزة
وغير قابلة لصدأ الأيام ...
لتحفز العقل للعيش اطول فترة ممكنة
/
ولعل الحياة بذلك تسير بشكل أفضل دون عناد أو تسويف



الأربعاء، أبريل 07، 2010

كل عام وهمسي بخير



ومرت الأيام والشهور واكتملت السنة
ولتلك العروس ( مدونتي ) أشعلتُ شمعة
وفي قلبي الف شمعة

لكل حرف هنا قصة
يحكي الماً يحكي فرحاً
يحكي إحساس بها اكتمل

أحبك يا تلك الصفحة
أعشقك حين ترسمين كل نبض ينبض فيّ
بحنان ( حروفي )
وتنثريها إما دمعاً وإما فرحاً وبسمة

أحبك ...
حين تشاركيني إنتظار عبق كلماتهم
حبهم
آراءهم
توجيهاتهم
أو نقدهم
(همس أحبائي )
لمن هم بحب يقرؤوني
لهم كنت أسعى للرقي والكمال

" همس الكلمات "
أعشقك حين تناديني
وتنتشليني من همومي وتهمسين لي
تعالي اليّ واسكنيني
وابقي بداخلي لا تهجريني
وارمي حملك هنا وقبليني
ثم ارحلي وطيبي نفساً وأهنئي
وفي الغدِ حنّي اليّ وعودي

مدونتي ... رفيقتي
هل أهنئكِ باكتمال السنة أم أهنىء نفسي بكِ

أحبكِ
وسأبقى أحبكِ
فأنتِ تؤأم روحي