الجمعة، أبريل 30، 2010

صناعة النفس




تأخذنا الحياة مأخذ المخطوف من بين والديه
وترمي بنا في ردهات شائكة
بعد أن تكون مزقتنا الى أشلاء دامية من الأنين
وعبثت بنا شروخ الماضي وصرخات الأيام
وتركت أثرها علي جدران العمر لتذكرنا بـــ ذاك الألم

والمحظوظ منّا من يستطيع أن يلملم تلك الأشلاء ....
دون الإلتفات للخلف الغادر حتى لا يقع فريسة للماضي
ويجمع ما تبقى من أشلائه الصالحة للتنفس والقابلة للإصلاح
ليصنع منها ...
/
" نفـــسٌ جديــدة "
\
تختلف عن تلك المجروحة المتهالكة
بكل ما تحملها من أحاسيس ومشاعر وأحلام ورؤى
ويعيد صياغة تصنيفها من جديد لتتناسب مع واقعه المؤلم
لتألف أحداث الحياة من حوله دون صدمات تعرقله أو عقبات تعيق نجاحه
لتعيش نفسه الجديدة بســــلام

،،،،
،،

هناك 30 تعليقًا:

OTOUMANAR يقول...

موضوع حلو و جميل ما زلنا متعطشين لابداعاتك اليوميه

تقبل مروري

الفنان يقول...

يا لطيف لطفك

الدنيا لا تخلو من الهم والحزن
ولكن المؤمن هو من ذكرتي بالجزء الثاني
لان امره كله خير
فهو يلم لم نفسه كل حين الى اخر ويمضي من جديد

تحياتي يا ابله

أبو حسام الدين يقول...

أختي هيفاء سلام الله عليك.

ومن جديد تأتين بكلماتك من هناك، وبعد نظرة وتأمل أجدها تحمل فلسفة من النوع الذي نعرفه بفلسفة الحياة...
التجدد في انفاس الحياة التطور والتغير سمة لا بد منها في لجة هذا البحر الكبير وهذا المسرح الواسع الذي يسمى الحياة تقابلنا الأنواء تقابنا العراقيل نعتر مرة ونسقط مرة، لكن لا نستسلم، نواصل..
نجدد نفسنا في الحياة نحاول أن نلبسها لباس الواقع المتجدد والمتحول حتى نسر مع الركب...

أطلت،ذلك لأني وجدت نفسي هنا، شكرا لك.

lolocat يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
غاليتى هيفاء
ـــــــــــــــ
تاخذنا الحياة مأخذ المخطوف

من اول حرف احساس عالى وعميق
كلمات قصيرة محنكة وخبيرة فى البلاغة

كل انسان له حظه فعلا فى الالم لكن لايستطيع تقييمه الا ذاته التى تحتوى ذلك الاحساس ...
وبقدر ايمان العبد ياتى الصبر
اذا اتسعت رؤية الانسان لتصل حدود هموم الغير ربما اصبره ذلك على همومه واستصغرها بنظره..
ولكنها لاتصنع نفس جديدة بل نفس هى النفس لكنها {مرممة } ومرتقة
اشلاءها تراكمت لتصنع رونق الروح الخبيرة بالحياه وتجاربها بمراحلها الرائعة التى حبانا الله بها
والاحساس بهذا السلام الذى ذكرتيه استاذتى لا ياتى الا بالرضا بقدر الله تعالى ليستطيع الانسان ان يتم حياته
ومسيرته

انت بكل المقاييس رائعة اختى كلامك يمس احساسى كتير اشكرك لانى استمتع وانا اقرأ لك حبيبتى تقبلى مرورى

تركي الغامدي يقول...

خاطرة اختصرت الكثير من عذابات النفس ، وكم هو جميل أن يقف المنكسر مرة أخرى وكأنه ولد من جديد !

حسان الأنصاري يقول...

نظرتي للحياة يا أستاذة هيفاء هي أنها لوحة كبيرة و كل لون و لمسة ريشة فيها يساهم في رسمها، فترين فيها اللون الأسود القاتم الكئىب و ترين فيه الأحمر المؤلم و الأخضر المتفائل و الزأرق المريح... إلخ.. و لولا هذه اللمسات ماكتملت اللوحة على النحو المطلوب، فحياتي هي اللوحة و تجاربي هي الألوان و اللمسات و منها اللحظات السوداء الذي أكرهها ومنها اللحظات الحمراء التي تؤلمني و تحزنني و في بعض الأحيان تعجبني "كالحب مثلا" و فيها اللحظات الخضراء الجميلة، و غيرها...
..
و لكن عندما ننظر إلى ألوان اللوحة كل على حدة فسنجد أننا نكره ألوانا و نحب أخرى، فخذي الأسود مثلا، و تعمقي فيه فسترين الوحدة و البؤس ، ولكن بارغم من ذلك استخدمتيه في لوحتك و هكذا لبقية الألوان...
فسيدتي..
كل أحداثنا بإلوانها صنعتنا و اجتمعت في لوحة كبيرة هي حياتنا و جعلتها خلابة المنظر جميلة، برغم تفاصيلها المثيرة و التي لو تعمقنا ونظرنا لكل حدث على حدة لكرهنا أنفسنا فلا يجب أن ننظر للوحتنا عن قرب و نفرق بين الأحداث بل يجب أن ننظر لنهاية المشهد، عندها يحق لكل منا الصمت إعجابا..
و لو سألني أحدهم هل تريد أن تغيير الماضي و أخطائه ؟!
فسأجيب بلا.. فهو أنا و هو ما صنعني..
...
..
سلمت

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: هيفاء ::
السلام عليكم ورحمة الله

يا سلام

موضوع يلامسنا جميعًا ..

من منا من لم يسقط أو أضاع نفسه بين ردهات الحياة ..

كلمات جميلة

لا أملك حيالها إلا التصفيق ،،)

هيثــم رمضـــان يقول...

والمحظوظ منا ...

صدقتي هيفاء فهذة الكلمة هي الحقيقه بعينها ولكن المحظوظين قليلين لأن المعظم يستسلم لـ ذاِك الألم ويظل أسير الماضي الأليم وبالتالي يفشل في صنع "نفس جديدة" ربما لعدم المقدرة علي عدم الألتفات إلي الماضي الغادر وعدم الشجاعة علي تجربة صناعة "نفس جديدة" وربما يكون الخوف من كل جديد حتي لو كان متأكد أن الجديد هو الأفضل وربما هروب فهو يتوقع العقبات والصدمات والصعوبات التي ستعوقه لصناعة هذة النفس الجديدة ويكون هذا هو الأرجح دائماً مما يصيب بالإحباط واليأس علي صناعة النفس الجديدة ومن ثم الأستسلام للأمر الواقع وللماضي والأستسلام للإنتظار إنتظار الشجاعة التي يتمني أن يتحلي بها كي يكون قادر علي صناعة هذة النفس الجديدة.

هيفاء قلت لكي في تعليقي علي أخر موضوعاتك إن أهم ما يميز مدونتك غير مستواها الفني الراقي جداً وكلماتها الراقيه وإحساسها العالي جداً أنك تكتبي ما يجول في صدور القراء فيجد القاريء نفسه بين سطورك كما قلت لكي في الموضوع السابق فإن لم يجد أحد نفسه في هذا الموضوع فمن المؤكد إنه سيجدها حتماً في الموضوع السابق أو قبل السابق أو القادم.

مدونة همس الكلمات أصبحت جزء مهم من أهتمامات قرأها فهنا نجد الرقي ونجد الإحساس ونجد الواقع ونجد من يعبر عنا خيراً منا

الأستاذة.. تقبلي تحياتي

الغـــــدوف يقول...

وصدقتي
إن الحظي هو الذي يلتقط نفسه ويذهب لإعادتها وتركيبها في ذالك المكان الهادئ والمناخ المنقح من غير أن يلتفت للماضي فيعضله
فلا مناص من أن تهدم الحياة فيه هدم يوجب البناء لكي يعود الدولاب مجدداً الدوران بكل ما يديره

رائعة كعادتك وتلامسين خلاجات أرواحنا
بكلمتك
دمتي جميلة وبراقة الحرف

روميـه فهد يقول...

الفاضلة هيفاء..

سرد واضح وممتع بأسلوب يقرّب روح الثارىء من السطر فـ تقرّ أنّه يكتبها.

مميزة جدا..

دمتِ لمن تحبي ..

فيصل يقول...

صباح الخير

رائعه ياهيفاء

وما أجمل صناعة النفس في متذوقتك

جميل تلك الحياة

كجمال نبضك هنااااا

زهور الامل يقول...

حبيبتي حياتنا دائما لا تخلو من الشوائب التي تشيبها وتبعث فيها نبرة الحزن وعلينا أن نتخطاها ونتركها خلفنا حتى لا تشيب حاضرنا ومستقبلنا أيضاً
فعلينا أن نحتفظ بأجمل ما فيها ونترك مرها وحونها
وعلينا أن نستمتع بحاضرنا ونتطلع لمستقبل أجمل وأفضل ونحاول استعادة اشلائنا التي مزقتها قساوة الماضي والايام

سلمتي وسلمت اناملك

تحياتي

أنثى من حرير يقول...

لحرفك مذاق ليس كمثله شئ
فشكرا لانتعاشي بكِ

Atef Shahin يقول...

أجمل ما في البوست هو الروح الإيجابية في التفكير والأسلوب السهل الممتنع في التعبير عن الفكرة
تحياتي

مسلمة يقول...

كلمات رائعة واسلوب جميل بالتوفيق

هيفاء يقول...

OTOUMANAR ......

شكراً اخي علي تواجدك وتواصلك الكريم
دمت بهذا الرقي

هيفاء يقول...

الكريم الفنان ....

يالطيف لطفك ....!!
وكأنك تشاهد متفجرات :)

نعم صدقت المؤمن من يستطيع ان يحزر اين يمكن ان يكون له خير ويلملمه ليعيش بسلام

شكراً لهذا التواجد ايها الفنان

هيفاء يقول...

الكريم ابو حسام الدين ....

" فلسفة الحياة " ....
اجدها كلمة جميلة رغم اني لم اقصد ان تكون فلسفة بقدر ان تكون تأمل لبعض الأمور

كلامك جميل للغاية وتأملك واقع لا محالة
كل الشكر لوجودك هنا

هيفاء يقول...

lolocat ....

وعليكم السلام ورحمة الله ..
حكمة كبيرة اجدها في تعليقك " نفس مرممة " رائعة هذه التسمية
ودائماً الشى المرمم يعطيك احساس الجديد
ولكن هناك تساؤل يحيرني لولو ....؟
هل ترميم النفس يكون كالصناعة الجديدة
اخشى ان يكون الترميم هشاً لا يدوم ...وهنا الفرق بين الترميم والصناعة ...

كم اسعدني وجودك هنا :)

هيفاء يقول...

الكريم محمد سعد القويري ....

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ....
الحياة متاهة كل منا جربها وضاع بها ..
هناك من عرف الطريق للخروج
وهناك من هو باقي تائها يبحث عن مخرج ..
والله المستعان ..

اشكرك اخي لتواجدك الكريم

هيفاء يقول...

الكريم هيثم رمضان ....

((وربما يكون الخوف من كل جديد حتي لو كان متأكد أن الجديد هو الأفضل وربما هروب فهو يتوقع العقبات والصدمات والصعوبات التي ستعوقه لصناعة هذة النفس الجديدة ))

وهذه واردة ايضاً ...
وكثيرا ما يكون هناك الأفضل ينتظرنا .. ولكن الخوف من الآتي هو ما يعرقل مسيرتنا ..
جميل ما ذكرت اخي هيثم

ثناءك هنا علي كلماتي يزيدني ثباتاً ويدفعني للأجمل
ويرسم الثقة في حرفي ...
شكري وتقديري لك هيثم

هيفاء يقول...

الغدوف ....

نعم هو كذلك فالمكان الهادئ قد يساعده علي التقاط الأنفاس
وبناء ما تبقى من الروح لتبقى روح ...
شاكرة لك مرورك السخي يالغدوف
واطلالتك الراقية
كوني قريبة من حرفي :)

هيفاء يقول...

رومية فهد .....

تسرني زيارتك الجميلة ..
كما يسرني هذا الرضا بالنص وكونه كان بهذا القرب لقلوبكم
فهذا شرف لي ...
كوني دائماً قريبة من هنا

هيفاء يقول...

الكريم فيصل ...

صباحك ومساؤك خير ..
اشكرك كثيراً اخي فيصل ..
رؤيتي في صناعة النفس كانت بسيطة وسهلة
رغم صعوبتها حقيقة .. ولكن كل شيء بالارادة والعزيمة يهون ..

شكراً لوجودك هنا

هيفاء يقول...

زهور الأمل ...

كلام منطقي وجميل جداً
لا فض فوكِ يالغالية ..
دمت تنيرين متصفحي

هيفاء يقول...

انثى من حرير ...

ولوجودك نكهة التوت لا تقارن بنكهة :)
فكوني غاليتي بالقرب

هيفاء يقول...

الكريم عاطف شاهين ....

يسرني رأيك الجميل في النص
ويسرني أكثر دوام التواصل
شكرا لزيارتك الكريمة
دمت بخير

هيفاء يقول...

الأخت مسلمة ...

ومن الرائع ايضاً وجودك هنا يا رائعة
شكراً لحظورك الكريم
دمتِ في حفظ الرحمن

المحبرة يقول...

يااااااااااهـ يا راقية
وكم عصرتني الحياة وعركتني
حتى ظن الجميع أني لن أفيق أبدا ..!
و لكن فضل الله كان عظيم حيث اجتزت تلك المرحلة بنجاح أذهل الجميع
اللهم لك الحمد على فضلك
عميق ودي يا راقية

هيفاء يقول...

المحبرة ...

بالفعل الحمد لله .. هذا من فضله
ويضن من حولك انك غير قادرة ....
ولكنك صنعتِ ... اقتنعوا أم لآ ..
ونجحتي واذهلتي وما زلتي مذهلة بقلمك وقوة حرفك
فكوني كما أنتِ يا رائعة
فانت هكذا جميلة :)