الأحد، مايو 23، 2010

حديث الصمت



كل شيء بهت صوته
وصدأ لونه
وعانقته حيرة ٌمستترة وقلق مضني
وخيمت على المكان غيوم سوداء ...
تحمل في جعبتها صمت مزعج ...
واستسلام لحديثٍ قاتل
ولآمبالاة مختبأة خلف ستار الليل الحالك

سيسقط يوماً غيث تلك الحيرة ...
ليحصد ثمار ما زرعت يداها


:


الأربعاء، مايو 19، 2010

وسنبقى دوماً اصدقاء




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هذه التدوينة أعتبرها مميزة للغاية وخصوصا أنها تخرج عن إطار الخواطر وبوح المشاعر

وإنما هي سؤال جميل طرح عليّ و وجدت صعوبة في الإجابة عليه :)

ولأول مره استغرق وقتاً كبيراً في التفكير في شخصيتي لهذا الحد

ولذلك وجدت هذا السؤال مميزاً رغم صعوبته بالفعل

بسم الله نبدأ ...
/

اذكر اسم من طلب منك حل هذا الواجب ..؟



الأخت الرائعة " نون " صاحبة المدونة الراقية " المحبرة "


تحدث عن ستة أسرار قد لا يكتشفها من يقابلك للمرة الأولى ॥؟



من الصعب على الإنسان إ‪كتشاف اسرار ‬ في شخصيته لا يراها الغير من أول مقابلة ॥!!

واضطررت أن أسأل بعضاً من الأصدقاء والأهل حتى أكون صادقة معكم

وللأسف لم أجد إجابة شافية للسؤال المطروح

الكل أخبرني بأني واضحة منذ اللقاء الأول والحمد لله

ومع ذلك سأكشف عموما عن بعض إيجابيات وسلبيات شخصيتي وليس بالضرورة كلها

:

سأبدأ " بإيجابيات " شخصيتي حتي أخفف من وقع " السلبيات "عليكم :)

/

هيفاء ..


- اجتماعية جداً ॥

- عفوية جداً ॥

- متواضعة ولله الحمد

- وبسيطة جداً جداً ...

- لا أحب التعقيد لا في تعاملي ولا في حديثي مع الغير

- قنوعة وأرضى بما لدي ..

وهذا بشهادة والدي منذ صغري ..حفظه الله وأطال الله في عمره

- حنونة وهذه ميزة جميلة أحبها فيني رغم أنها تتعبني أحياناً

- أحب الحديث مع أبنائى الكبار ،، واللعب مع الصغار

فلكل منهم متعة خاصة تروق لي ॥

‫:‬

:



" سلبياتي"

- حساسة للغاية مما يوقعني في متاهات متعبة لا تستدعي التوتر الذي أطوق نفسي به॥

ورغم اني اعلم ذلك جيداً ॥ الا انه كما يقال " ابو طبيع ما يخلي طبعه "

- هادئة وقت الغضب وهذا ما يجعل البعض يأخذ انطباعٌ عني أني باردة أعصاب

رغم الثوران الذي بداخلي ॥ وهذا يتعبني كثيراً

-مترددة في أخذ قراراتي وبشكل واضح وكبير

- حزني سريع .
ودمعتي قريبة جداً سواء كانت دمعة فرح أم حزن


ويرى البعض أن هذا الأمر شيئاً مبالغ فيه ... وهذا يضايقني كثيراً ويوقعني في حرج أمام الناس

:
هذا ما أستطعت ان أستشفه من شخصيتي ..وأعتقد أن ما كشفت عنه النقاب كان كافياً

لتكون هيفاء ذو شخصية واضحة لديكم

وآمل أن أكون وفقت في طرحه هنا .. ‫:‬
:

حّول هذا الواجب إلى ستة مدونين، واذكر أسماءهم مع روابط مدوناتهم في موضوعك ॥؟

المدونين الرائعين كثر ولكن ما يحظرني الآن ...

الرائعه " الغدوف "
صاحبة مدونة " شموخ من عسير "


والرقيقة "
"
صاحبة مدونة " عزف الحرف "


الاستاذ " ابو طلال الحسيني "
صاحب مدونة " شار "


والأستاذ " محمد سعد القويري "
صاحب مدونة " قويريات "


والاستاذ "تركي الغامدي "
صاحب مدونة " تركي الغامدي "


والاستاذ "هيثم رمضان
"
صاحب مدونة " همس القلوب "


اترك تعليقًا في مدونة من حّولت الواجب عليهم ؛ ليعلموا عن هذا الواجب ।


بإذن الله تعالى سأفعل ...

شعرت بالفعل كما قالت " نون " اني طالبة في مدرسة ههه وهذا واجب وان لم افعله سيتبعه عقاب :)


:

أشكر من قام بهذه الخطوة وأعتقد انه الأخ الكريم " أقدم عاصمة في الحب "

كانت خطوة جميلة ومميزة॥

يكفي انها تساعدنا ان نرى شخصية المدوِّن بعين واحدة

والشكر موصول لكم جميعاً دون استثناء



:
:




الجمعة، مايو 14، 2010

سباق مع لحظة الفراق



أعرفها تلك اللحظة .‪.‬
هي لحظة تزوني كثيراً كلما رأت أيدي السعادة تطرق أبواب عمري
وكأنها تخالني أسعد دوماً..
أولاتدرك أني ولدت لأجلها
لأعيشها وأعيش لحظاتها التؤام !
هي في أنفاسي .. فأنا هي وهي أنا
شعور بغد قصير لا يترك للأمل عمراً ليكتمل
وخوف من إرث لا بد من أخذ نصيبي منه
قد يكون غد ، أو اليوم ، أو هذه اللحظة ...
لحظة الفراق
أشعر بها بل وأراها وهي في سباق مميت مع السعادة لطرق أبواب من أحببتهم
لتعانق أرواحهم وتستأصلها للأبد ..
هؤلاء قلوبهم لقلبي قريبة ..
تجمعني بهم محبة لو وزعت على العالم لكفتهم أجمعيين
ولكانت كفيلة بغرقهم في عطر الياسمين
هم إبتسامتي
هم ألمي ودمعي
هم حياتي الجميلة التي لم تنتهي بعد
..

:

:

الاثنين، مايو 10، 2010

يشبهني في حزني


يشبهني المكان في حزني
يكسي الألم تفاصيل عمري
وتتلبس الوحدة أركاني
والأنين يصبح تغريدي
والأضواء تهجرني
حتي أكاد أصبح أشلاء روح
شيء يواسيني
وشيء يجافيني
وشيء ينازع وينازع يحاول لملمة أشلائي
لتبقى هناك روح ..
وتبقى هنا أنـــــــا

:

: