الأحد، مايو 23، 2010

حديث الصمت



كل شيء بهت صوته
وصدأ لونه
وعانقته حيرة ٌمستترة وقلق مضني
وخيمت على المكان غيوم سوداء ...
تحمل في جعبتها صمت مزعج ...
واستسلام لحديثٍ قاتل
ولآمبالاة مختبأة خلف ستار الليل الحالك

سيسقط يوماً غيث تلك الحيرة ...
ليحصد ثمار ما زرعت يداها


:


هناك 26 تعليقًا:

OTOUMANAR يقول...

انفجر جنون الصمت لينثر على متصفحتك بوح قلبك

ولم يبقى لحديث الصمت مكان

كلمات واحاسيسي جميله نترتها هنا
دمت بسعاده

تقبلي مروري

أبو حسام الدين يقول...

السلام عليكم

عندما يتحدث الصمت يصير كل شيء باهت، ويبقى خلف الستار شيء غامض.

كلماتك معبرة يا أخت هيفاء.
دمت بخير

الغـــــدوف يقول...

هل آمنا يوماً أن لغة الصمت صوت صاخبة وتجاذب بين منضومة هذا العقل ومكنونات القلب وحنايا هذه الروح حيال ما يغلف محيطنا
إنها ترجمات تتمحور تبحث عن تفسيرات عينية لما تلامسه ويتلامس بها من هذا المحيط

لكننا وهو (الإيمان ) أن أفكارنا هي من تصنع شكل صمتنا وشكل حياتنا فبمقدورنا أن نجعلها إيجابية أو عكسها وأن نجعلها محور النقاش بين العقل والقلب والروح

متى ما كانت أفكارنا سعيدة كان حديث الصمت هنا في داخلنا آسراً
ونفس الضرورة هي في العكس

(سيسقط يوماً غيث تلك الحيرة ...
ليحصد ثمار ما زرعت يداها)

نعم ستنهمر غمامات الصمت شكلاً معيننا للقطرات

تحيات جليلة أستاذتنا الرائعة
دمتي بكل جمال الهمس

تركي الغامدي يقول...

الموقرة جداً هيفاء ... أسعد الله لحظاتك ومتعك بموهبتك ... النص ممتاز ... إلا أنه في حاجة لتصحيح بعض الكلمات حتى يستقيم أكثر ... فأنت كثيراً ماتكتبين على عجلة من أمرك كأنه أحد يلاحقك ... مثلاً ... بهت صوته ... الصحيح خفت صوته ... وصدأ لونه ... الصحيح بهت لونه .. مختبأة ... الصحيح مخبأة ... لاتزعلي ... ولكن من باب الموانة وفقك الله .

الغـــــدوف يقول...

عفواً لبعض البدليات

صوت صاخبةـ أصوات صاخبة
شكلاً معيننا ـ شكلاً معيناً

ثم لدي مداخلة بسيطة تعقيباً على تعليق الأستاذ تركي
ولتسمح لي صاحبة هذا الجميل
واسمح لي بها أيضاً أستاذ تركي

هنا في اللغة ما يسمى بالمجاز اللغوي
وهو من معناه أي الإجازة في الكلمات اللغوية أشياء ثانوية غير الأساسية
بمعنى أكثر
أنه يمكن استخدام أي لفظة أو كلمة والخروج عن معناها الحقيقي إلى آخر ورؤية أن هناك ترابط بين هذا المعنى وتلك الكلمة وإن كان هذا الرباط خفي أو يسير
في النهاية المجاز اللغوي يعطي طابع جميل في التصاهر مابين المعاني الغير حقيقية للكلمات والمعنى المراد
كما وجدت هنا من استخدام الكاتبة لكلمة البهتان وتوظيف معناها الحقيقي والعادة أن يكون البهتان للصور أو الأشكال ليكون البهتان في المجاز اللغوي ممنوحاً للصوت
فتبدأ عملية التأويل الذهني والتصور واستعذاب اللفظ في السطر

أيضاً هناك كلمة (مختبأة )فالمعنى المراد الذي وضح لي أن اللآمبالاة هي التي تقوم بالإختباء بذاتها من غير أي تدخل خارجي
في حين أن كلمة مخبأة إذا ما أُستبدلت بها كانت بمعنى قيام فاعل خارجي المداراة والتي جاءت هنا في لفظة " مختبأة "

وجهة نظر بسيطة وددت توضيحها فقط وحسب ما رأيت وفهمت وقد تكون خاطئة و أن يكون لأستاذتنا وأستاذنا وجهة نظر أخرى

تحيات كثيرة

هيفاء يقول...

OTOUMANAR .....

اهلا بك أخي الكريم
تبقى وحي صورة لفتت اهتمامي والهمت مخيلتي

الشكر لك ..
ودمت بألف خير

هيفاء يقول...

ابو حسام الدين ...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة
للصمت حديث ومزعج كفاية حتي يصل بنا للجنون
شكرا لوجودك اخي الكريم
ودمت كذلك

هيفاء يقول...

الغدوف ....

استاذة انتِ بكلماتك يالغدوف ...
نعم هي الأفكار من تقود بالعقل والقلب إما الي النعيم وإما الي الهاوية ..

اسعدني كثيراً مرورك يالغدوف
هطولك جميلاً ونثركِ هنا كان شيقاً للغاية

هيفاء يقول...

الكريم تركي الغامدي ....

أبداً والله أخي تركي لا أكتب بعجلة ولا أحداً يلاحقني :)
والكلمات التي أشرت لها هي مقصودة مني
أعلم ان الصوت يخفت ولا يبهت واللون يبهت ولا يصدأ ..
ولكن احببت ان اعطى طابع آخرآعمق واقوى للمعني
وكما تعلم في كتابة الخاطرة تخرج المعاني عن مسارها وهذا مسموح في هذا النوع من الكتابة الا وهو "المجاز في اعطاء المعني "
و ما في زعل بإذن الله .. الموضوع بسيط وتبقى استاذي
دمت بألف خير

هيفاء يقول...

الرائعة الغدوف ....
ايضاً انتِ هنا استاذة .. لا تسمحين ببعض أخطاء
وتعودين لتصحيحها ... تعجبني دقتك

اشكرك لهذا التوضيح المفصل والواضح
سلمتي يالغدوف وسلمت روحك الجميلة
دمتي قريبة من القلب

lolocat يقول...

الغالية هيفاء

لن اتكلم عن تصحيح لغوى او بلاعى

لكن مايلفت نظرى دائما فى همساتك هو صدق احساسك ...نعم اختى الغالية ربما يبهت الصوت الذى يعطى للحياة معنى ...ويصدأ لونه بعد ان كان يزينها بابهى الالوان
ويعترينا القلق المضنى اذا فقدنا طعم الاشياء ...ولا يكون هذا الا مع مع فقدان الامل ومزاحمة الصدمات على القلوب الكسيرة

تحياتى ايتها الهامسة بصدق

Faяєs يقول...

لما كل ذلك ..

شحوبٌ .. ويأس !

فالصمت لونٌ آخر .. وإحساسٌ سخي ..



عل ثماركِ خير !

هيفاء يقول...

lolocat .......

تماما غاليتي كما تفضلتي
في الصورة رأيت الوان صدأت وكأني أشم رائحة صدأها
وأصوات بهتت كأن كل شيء اصبح قديم أمامي
هكذا ترين الاشياء من حولك حين تعتريك الحيرة ويأخذت صمت قاتل ..
هكذا أوحت لي الصورة ..!

اشكرك من القلب صديقتي لحظورك الجميل

هيفاء يقول...

Faяєs ......

بالطبع للصمت لون آخر وإحساس سخي ...
ولكن هذا ما أوحته لي الصورة .. ( وحدة وحيرة )
الخاطرة تحت تصنيف " نبض الصورة "
لذلك كل ما يكتب في هذا التصنيف هو وحي الصورة لي

اشكر لك وجودك الكريم

حسان الأنصاري يقول...

عميق مخيف،
و ترقب و انتقام
!
هذا ما رأيت هنا
..
.

المحبرة يقول...

شيء يسكن الذات
و يثير الحزن بها ..!

نصكِ جميل و توظيف الألفاظ رائع جدا
و لا أعتقد أن هناك خطأ على العكس كنت بارعة دون مجاملة :)
عبق الياسمين

هيفاء يقول...

حسان الأنصاري ....

عميق مخيف وترقب وانتقام ... ممم ممكن
فـالصمت هنا حديث قاتل
يسرني تفاعلك هنا مع نبض الصورة
دمت متأملاً

هيفاء يقول...

المحبرة

كنت انتظر تعليقك يا نون :)
فالذات هنا ( أي في الصورة ) مكبلة بأنين مخنوق صدأ مع الزمن
مجرد رؤية :)

كلماتك بمثابة شهادة اعتز بها
يسرني وجودك الراقي

هيثــم رمضـــان يقول...

هيفاء
بعد ما قرأت من تعليقات أشعر بأن تعليقي سوف يكون قزم بين العمالقة فأنا لا أملك من البلاغة والمعرفة باللغة ما يمكني من تحليل كلماتك ومفردتها ومعانيها البلاغية , لكني لدي إحساس أشعر به بجمال كلماتك وأستقبل تلك الجمال ببساطة جداً فأجده يعبر عن إحساس قد أكون عايشته من قبل أو عايشه أحد من حولي , الحيره والغموض والقلق من المستقبل وعدم وضوح الرؤيه والصوت ومشاعر متداخله تتصارع بداخلنا ويوضح هذا المعني تلك الغيوم السوداء التي ذكرتيها وتلك الصمت ولكن حتماً لا تستمر تلك الغيوم لابد لها أن تنقشع عندما ينزل الغيث وتصفي السماء وتظهر الشمس فتتضح الرؤية ويُسمع الصوت ونشعر بالراحه في داخلنا.

تحياتي وتقديري لقلمك الرائع

أبو طلال الحسيني يقول...

تبهت الأشياء
وتصدأ الألوان
تعانقها الحيرة
ويضنيها القلق
وتظلم الأماكن
ويدب فينا حديث قاتل
في رحم الليل الحالك

هذه صورة مرعبة
يرجف لها القلب خوفـاً
حين ينتظر سقوط الحيرة
ليحصد ثمار ما قدمت يداها..

الكريمة هيفــاء
كأني حللت الماء بعد الجهد بالماء
تقبلي تحياتي

زهور الامل يقول...

عندما يتحدث الصمت تحدث معه ايضا حرقة القلب

ونكون قد وصلنا الا حد لا ينفع فيه الكلام او حد شلل المشاعر

عبرتي عن الحالة بمنتهى الروعة والرقي والاحساس الرائع يا هيفاء

مودتي وحبي

(ست* جنى* الحسن) يقول...

سلامو عليكو..
كلماتك رقيقة واحساسك ولا اروع.
انى احبك فى الله
برجاء قبولى صديقة للمدونة

هيفاء يقول...

الكريم هيثم رمضان ....

تعليقك ليس بقزم هيثم بل هو عملاق وجداً بإحساسك الراقي بالكلمة وإبحارك بالمعني
وهذا المكان يشهد لك ....
يسرني شعورك وأحب ان تستقبل كلماتي ببساطة وارياحية
وتأخذ بهذا القبول والانسجام والإحساس ..هذا فقط ما اتمناه من قرائي ... فلا عليك :)

اسعدني جداً تعليقك هيثم
فقط كن بخير

هيفاء يقول...

الكريم ابو طلال الحسيني ....

دائماً الصمت الناتج من الحيرة يكون مضني
وغيثه ليس دائماً مثمر....

ابو طلال ..
شكري العميق لهطولك الراقي

هيفاء يقول...

زهور الأمل ....

كلامك جميل زهور كجمال حظورك

اسعدني وجودك هنا يا غاليه
كوني قريبة

هيفاء يقول...

(ست* جنى* الحسن) .....

أحبك الله في ما أحببتني به
اشكرك من القلب عزيزتي علي كلماتك الرقيقة
تسعدني صداقتك وشرفٌ لي زيارتك
دمت بألف خير