الجمعة، يونيو 25، 2010

في سكون الليل



 
الصورة أخذت من ...
http://browse.deviantart.com/?q=night&order=9&offset=48#/d7vfa8

في سكون الليل
وظلمات جدرانه
وهدوء سكناته
وآرتواء جفوة نهاره
تحتار النفس ماذا تلقي في جنباته
هل تبكي، أم تشكي، أم تحكي للنجوم زفراته ؟

هدوء صريح وللبعض قبيح
ولكنه للنفس مريح
تأتي للروح المتعبة المنهكة  كالطفل الجريح
تقبلها، ‬تهدهدها، وتلقي بها في مهد السبات لتستريح
أترى هذه الحياة التي نتمنى ؟
أترى تهوى بنا أكثر في ينابيع الدجى ؟
أترى ماذا ينتظرنا بعد ..؟
هل من الممكن أن يكون  هناك مزيدا من ألألم والأمل والمنى ..؟!


إرتياح يصاحب الروح مع حفيف الأغصان
في سكون الليل كل شي له أنغام
سكنات وتنهيدات تصاحب الآهات في الأنام
وغمضة جفنٍ وأخرى تجرُّ من الحلم خلفها أحلام

في سكون الليل نعزف نغمات الأماني كالعادة
يأتي صدى الأعماق ضاحكاً يشاغب النفس مستهتراً
فيهوي بنا الحلم من أعلى قمم السُحب كالعادة
نعيشه يميناً ونقلبه شمالاً..

وتسمو بنا الروح ترفعاً
فنحمل حلمنا في جيب التمني…
 لعل شمس الغد تعيد لنا الأمانة

هكذا هي الحياة تحلوا لنا في أوقات السعادة ..
وفي سكون الليل وعلى وسادة الحلم الوثير ... 
نبدأ بالتمني وننتظر الإفادة

:

:

الخميس، يونيو 17، 2010

معزوفة " أحبك ِ "





كم أعشق هذه الكلمة منك
كم نحن أثرياء بهذا الإحساس ..
أجد حبك قلادة همس
تطوق  حياتي بوهج صدقها 
كلماتك ليست ككلمات البشر
كل معاني الحب باتت لنا
وكأنها خلقت من أجلنا ..
تستعير الحروف لتهديها لنا

قلها أرجوك ...
وأعد نطقها مجدداً حتى تطرب قلبي منها
أحبكِ …..
لتلك الكلمة العجيبة إحساس يخترق قلبي إنعاشاً فأعيشها مجدداً
ويتجدد هذا الإحساس في كل مرة تقول لي .. (أحبكِ )

آآآه يا فؤاد الروح
وآه منها الفٌ حين تروح
إبقى بجانبي .. ودع الروح تسكن الروح
دع الأمل يسري فيّ كما تسريّ الروح
دعني أتنفس عطر أنفاسك
دعني أشعر بك لتعود لي الروح

تحبني ؟
وهل لي أن أشك في ذلك ..
؟! ( في حدس نفسي )
وهل لي أن أهجر عطر شوقك .. ؟! ( عطر  أنفاسي )
أيمكن أن أكون جننت فأخبر نفسي ...
كم من جُزر الحب عبرت ..  فآرحم أنفاسي

كن حراً في جزيرة عشقي
وأطلق العنان لمخيلتك لتتبع خطوات جنوني
  إستنشق
نسمات وردي بلهفتك لي
وعش عشقاً لم يعشه عمرك …
وعمراً لم يعشه عشقي .. 

:

الثلاثاء، يونيو 08، 2010

كل عام وانتِ حنيني




هل تعلمين من تكوني بكلماتي يا رائحة العبير المنبعثة من ذاك القمر ..؟
أتدركينَ ما معنى أن تكوني لي حلم ٌ ومستقبل وأمل ..؟
قطفتُ جمالَ اللحظات معكِ وتذوقناها سَوياً كما هو حال التوأم ..

أتذكرين صديقتي ...؟
تلك الأحاديث والضحكات العاليه في أوقات السمر
وتلك الآمال والأحلام تقاسمناها بالورقة والقلم

أتذكرين حبيبتي ...؟
كنا نفترش مساحيق الأمنيات بدواخلنا ...
ونبنيها أبراج عاليه
تتخللها ضحكات البراءة منك دون كلل
أتذكرين ..؟

أتدركين معنى أن تكوني إبنتي وحنيني المتجدد في كل صباح لأراكِ منبع العذوبة والعطاء
وما معنى أن تكوني لي شمعة لا تنطفئ فأنتِ معنى الحياة
الليلة ستودعين عاماً
وستعانقين آخر مزهراً كروح قلبك الصغير المدثّر بالنقاء

إبنتي ..
يا زهرتي البيضاء
وياروح الصفاء
وسحابة عمرالنقاء
وقطرات غيثي وقت العناء

كل عام وأنتِ ( حنين ) قلبي


:

" نبض قلب "
إهداء لإبنتي الغالية " حنين " في ذكرى ميلادها


:


الثلاثاء، يونيو 01، 2010

حلماً واندمل



بالأمس طرق بابي حلما جميل
وأخذ بيدي وكأني طفلة يسير بي عبر الممرات لأتجاوز المحن
حملني علي كفوف مخملية ..
تعتليها نسائم رقيقة محملة بكلمات كالنجوم المضيئة
بعثت في نفسي شعور جديد ورفرفت بي في أجواء لم أعتادها
ورجوني أن أمهله بعض وقت
فقط بعض وقت ...
ليهبني سعادة كنت أنتظرها

كوني قوية وانتظري
سيكون الآتي جميل ...
بل هو الأجمل

لا أعلم ….
إرتسمت علي ثغري إبتسامة تلبس قناع من الغباء متعمدة
وحزمت حقائبها بنية هجر الحزن دون عودة للسكن
معلنة قبول الأمل
وإرتجفت أساريري فرحا بالبشرى
وتمنيت لو يطول حلمي هذا أبد الدهر

فـاهتزت أطراف وسادتي متمردة
لتوقظني من لحظات حلم مؤقتة
وكأنها ترفض تلك الطقوس المضحكة
باتت تقول لي أفيقي أيتها الكبيرة الطفلة
وأنفضي عنك هذا الهراء
وأبتلعي شيئا من الواقع
وأدركي ما يحدث حولك

إستيقظت بــ إبتسامة مالحة بدموع حيرة أقشعر لها بدني
ورفعت قبعة الإعتراف بالواقع المفروض إحتراما لتلك اللحظة المحتومة
كنتُ أنوي تصديق ذلك الحلم وأسمح له أن يبحر بما تبقي مني الى عالم الآمعقول
إستيقظت وأنا كارهة صحوتي ...
وادركت تماما هدف حلمي
تاركةً وسادتي خلفي تحكي قصة حلماً جميلاً واندمل


: