الأحد، يوليو 18، 2010

وداعاً نفسٌ تمنت




تمنت عمراً كالنهرٍ العذب يغمرها بنكهات الدلال ...
يسكب ورداً، يخفي حزناً ..
ويروي عطشاً أدمى لحظاتها
فكان كقارب النجاة البطيء …
تركها تستنشق جمال اللحظات بشغف مغرق
والى أن آتى ليسعفها كانت قد فـــ ….!
فوداعاً نفسٌ تمنت ...

 

هناك 34 تعليقًا:

أنثى من حرير يقول...

هنا استوقفتني تلك الصوره التي بين حنايا هذا الإبداع ،،
هنا تلعثم كل إحساس عندي إلا الإحساس بهذا البوح ،،

:

رائعه يا عزيزتي
رائعه بحق

..

كوني بخير

أبو حسام الدين يقول...

ما قرأت جعلني أضع السؤال...؟؟
أهذا وداع للنفس كانت تتمنى؟
أم هو حضور للأمل لكن في وقت متأخر؟

أسئلة تثيرها كلماتك هذه، وطبعا الإبداع لابد أن يترك مساحة يـُخلق فيها السؤال لدى الأخر.

شكرا لك سيدتي

هيفاء يقول...

أنثى من حرير...

أهلا بعودتك الغالية
بل الاحساس هنا يرحب بوجودك العطر
شكراً لك وبعمق

هيفاء يقول...

أبو حسام الدين ….

راقت لي تساؤلاتك كثيراً ..
أسألتك تؤدي الى نفس المجرى من المعنى …

حين تتجرع النفس القليل بشغف المتعطش تتمنى أن تغرق في جمال اللحظة ..
في إنتظار أملاً يطفو بها من هاوية الغرق ..
لن يكون لحظوره المتأخر جداً فرحة ولن يكون لإسعافه حاجة
تماماً كأنك تسعف مريضاً يحتظر ..
اتمني ان تكون الفكرة من الخاطرة اتضحت ...

سرني كثيراً وجودك أبو حسام ..
ومتابعتك لحرفي شرف لي
احترامي وتقديري

أسامة يقول...

كلمات أخذتنا بعيدا ، وصل إلينا صدق الإحساس فيها إلى النهاية ، لكن الأمل باقٍ لا يموت ، حتّى وإن جاء متأخرا
حتّى وإن طال إحتضاره
سلمت يداكِ ، لكِ مني
تحية عطرة ووردة

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: هيفاء ::
أسعد الله أوقاتك بكل خير ..

تدوينة قصيرة رائعة ..

ورحم الله تلك النفس المتمنية ..)

أصدق الأمنيات

المورقة عبير !! يقول...

هنا في مرفأ هذه الكلمات

وبين ثنايا هذه الأحرف وقفت أتأمل ..

كم تنمنيت أشياء في حياتي وكم تأخرت تلك الأشياء وفي بعض الأحيان لم تصل أبداً ...

ليس كل ما يتمناه المرء يدركه

جميلة جداً كلماتكِ

تقبلي تحياتي

الغـــــدوف يقول...

ينتابنا بعض هذا الإحساس في حين التبصر للواقع المتجبر
ولكن في بعض الموت
وفي أثناء الشخوص
يولد بصيص من قبسات وضائة لا تلبث أن يتمدد وتأخذ في التوسع

الحرف في كلماتك سامق ومتوقد الشعور
وعميق الإحساس
أحب كلماتك بشكل كبير

لك الجوري أستاذتي
ومساؤك العطر الفواح

هيفاء يقول...

أسامة ...
بالتأكيد الأمل باقي لا يموت وهو من يدفعنا للسعي والنجاح..
ولكن ان طال انتظاره فالأحلام والأمنيات هي التي ستحتظر..

سلمت أخي من كل شر ..
شكراً كثيراً لوجودك الكريم
تحياتي العطرة

هيفاء يقول...

محمد القويري ....

وأسعد الله اوقاتك أخي
الروعة تكمن في حظورك السخي
شكراً كبيرة بحجم السماء

دمت بكل الخير والعطاء

هيفاء يقول...

المورقة عبير ....

جميلة تأملاتك في ثنايا هذه الحياة
نعم يا عبير .. ليس كل ما يتمناه المرء يدركه.. ولا كل ما يدركه المرء يتمناه...!!

سعدت بحضورك
كوني قريبة

هيفاء يقول...

الغدوف ...

كم من أمنية باتت تحت انتظار ذاك الأمل البطيء
وكم من حلم قتل بسبب يقظة الواقع المزعجة
وكم من نفساً أسفت على لحظات ضاعت هباءاً منثورا
وكم وكم ......!! والنفس تنتظر والأماني تحتظر واحدة تلو الأخرة
وما زال انتظار الأمل قائم لا محالة !

جميلة الحرف الغدوف ...
يسرني كثيراً وجودك هنا
وكلماتك رسمت في العين بسمة وفي القلب بهجة ..
فكوني قريبة تسعد النفس بكِ

LOLOCAT يقول...

السلام عليكم ايتها الحالمة فى دنيا تأبى علينا حتى الحلم والتمنى

انها ليست نفس تمنت بل روح تمنت وحامت حول حما الامنيات كفراشة سكرى الى ان صعقت بلهيب القدر


ياله من شعور قاسى عندما يكون مسعفى كقارب بطىء
لكن تلك حقيقة الحياة حبيبتى

كلماتك لمست شىء بداخلى كالمعتاد ولم اترك لك هنا سوى دمعة تبلل اوراقك

كلمات قليلة لكنها كانت كافية لتحرك
احساس خلته تحجر بداخلى

طبت وطاب قلمك ووجدانك الذى يبدع الروائع وهمسات رقيقة

اعتذر للتاخير والتقصير
تحياتى وحبى لك وامنيات بالسعادة وراحة البال

المحبرة يقول...

وكم تمنى الكثر مثلها ..!؟
حرف أوجز الكثير من الأمل المنكسر

لكِ من الود أعمقه

هيثــم رمضـــان يقول...

منتهي الرقه ومنتهي الإبداع صورة خيالية جميلة تعبر عن واقع نراه ونعيشه كل يوم فهي أحلام وأمنيات تستقر في الأعماق يتسلل إليها اليأس أحياناً لكن سرعان ما نستعيد الأمل في إدراكها أحياناً أخري وقد تأتي وقد لا تأتي وقد تأتي بعد فوات الأوان فيكون الأحساس خليط من الفرح لتحقيقها والألم لعدم تحقيقها في الوقت المناسب , وأخيراً لا نملك سوي أن نتشبث في الأمل حتي نستطيع العيش في الحياة في إنتظار تحقيق الأحلام والأمنيات لأننا إذا فقدنا الأمل فسوف نفقد الحياة علي الرغم من إننا مازلنا علي قيدها.

تحياتي لإبداعك المستمر

تركي الغامدي يقول...

فوداعاً نفس تمنت ... أبدأ حيث استوقفتني هذه القفلة المعبرة ... ولعلك بهذا أشركت المتلقي فيما ألم بك لحظة الكتابة .
تحياتي وتقديري .

tootaa يقول...

دفيء غريب ..
ولحــن صامت ..
يعزف كلماتكـ..
|~
دمــتِ

فكر بصمت يقول...

رائع ما كتبتي..
دمتي بخير

ضياء القمر يقول...

الكلام الذي يخرج من القلب يدخل الي القلب والكلام الذي يخرج من اللسان لا يتخطي
الاذان وكلامك من القلب لذلك فهو محسوس جدا

جميلة هي كلماتك وايضاً مؤثرة للغايه وقد لا أقدر على أعطائها حقها في هذا التعليق وأرجوا أن تتقبلي مرروري وأيضاً تعليقاتي على مواضيعك الرائعه سلمت يمناك

مع خالص حبي وتقديري

tootaa يقول...

وداعــــــــــــــاً...
وماذا بعد الوداعـــ.. لاششي...
~
دمتِ

زهور الامل يقول...

وحشتيني
وحشتني كلماتك وهمساتك
وحشني ابداعك ورقة احساسك وعمق مشاعرك
وحشتيني بجد

تحياتي

Faяєs يقول...

فـ.. ماذا !؟

وداع .. أمنيه .. تنفسُ !

إحساس بآت غارقاً بتمني ..



هيفاء ..

بلغكِ الرب رمضان ..

ودي !

هيفاء يقول...

lolocat ..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ايتها الرقيقة ..
نفس كانت أم روحاً هي تحتظر لتنال ما تتمنى
وراحة البال هي أجمل ما تناله الروح والنفس سواء
والحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً

لا تعتذري يا غاليه فكلنا مقصر ..
ارجوا انا ايضاً منك العذر فقد مررت بضروف اجبرتني على التغيّب ..والحمد لله على كل حال..

ولك من الدعوات والأماني مثلها وأكثر

هيفاء يقول...

المحبرة ..

وكم ودّع الكثر ولم ينال شيئاً
ولك مثله وأعمق يا نون

هيفاء يقول...

هيثم رمضان ...

دائماً تبهرني تعليقاتك هيثم ..
تبحر في المعنى وتحلق بالكلمة ببراعة
رائع بالفعل ..
أهنئ مدونتي بقارئ مثلك

هيفاء يقول...

تركي الغامدي ...

وكم يسرني مشاركتكم لحظاتي
شكراً كبيرة بحجم رقي حظورك أخي تركي

هيفاء يقول...

tootaa...

اهلا بحضورك الأول
وشكراً لكلماتك الرقيقة
دمت بخير

هيفاء يقول...

فكر بصمت ...

والاروع حظورك الجميل
دمت بالف خير

هيفاء يقول...

ضياء القمر ....
صديقتي الصغيرة ..
كلماتك جميلة ومؤثرة ...رائعة أنت يا ضياء
بالتأكيد حبيبتي اقبل تعليقاتك بل وأسعد بها كثيراً
عناقيد الياسمين كصفاء روحك

هيفاء يقول...

tootaa.....

نعم بعد الوداع لا شيء يذكر...!
دمت بالف خير

هيفاء يقول...

زهور الأمل ...

وانت والله وحشتيني مره ..
الله يسعدك حبيبتي في الدارين
ودي العميق

هيفاء يقول...

فارس ....

فوداع لا يتبعه رجاء ..!

اللهم آمين
وبلغك تقواه ورضاه وطاعته دون سواه

شكراً لك

فيصل يقول...

تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

وما كل مايتمناه المرء يدركه

أحساس يطل من نافذة التمني

يرئ كل ماهو جميل

ويرسم لنا كل أمنياته

على لوحة الأمل

أبدعتي وربي يحقق كل امنياتك

omtwines يقول...

بين الأمنيات
تقبع الأحلام ..

لكنها هي ريشة الحياة ..

بها تستمر وإلا .. ستظل لوحةحياتنا

ميتة خالية من الحياة ..

دمتِ ،،