الأربعاء، مايو 25، 2011

نداء القمر






يا حورية المساء …
أما آن الأوان ان تدركي الحقيقة ..
بأن السعادة اضاعت طريقها اليكِ ؟
فلما تذيبين الوقت بإنتظارك ..
ولما الحسرة انهكت وجدانك ؟
الوقت بات خلف الجدار 
وانتِ ما زلتِ في هامش صفحة الإنتظار 
ضعي دموعكِ في خزانة الذكريات القديمة 
واغلقي عليها بإحكام ..
والقي بمفتاح البؤس خلف قضبان التحدي
وانطلقي ..

لتلك الرحلة وجهان 
احداهما ابتسامة والأخرى اسرار 
ذلك هو التحدي بعينه 
ان تكوني غيمة عالية ..
لا تصلها يدٌ ولا تُوقع أمطار

وحين عودتك من رحلتك البعيدة 
القي التحية على مسائِك المُكبل بحيرة 
واشفقي عليه بابتسامة .. وتمنى له اوقاتاً سعيدة
وتذكري ان تنسي دموعك في خزانة الذكريات اللعينة 
وانسيها ..

همسة …
لا  تلقوا اللوم دائماً على الحزن ..
فهناك من يزرعه في قلوبنا ..
 الحزنُ ايضا مجبرٌ علينا 

:

الاثنين، مايو 16، 2011

مقتطفات روحية


اؤمن بالنصيب ..
هي سحابة حظ تتعداك  دون ان تشعر بها لتسقي غيرك بغيثها.  


نبني أحلامنا وندرك متأخرا انها كانت كابوسا مخيف.    


غريب امر الانسان ...
يحن لمن يلبسه الألم ويهجر من وهبه الحنان. 


كل من عرف معنى الأمل فليحمد الله كثيرا، فغيرك لم يشعر به.


وكل من ذاق طعم الألم فليحمد لله كثيرا، فغيره مازال يتذوقه.


حياتنا مركب  وكل منا يجدف ايامه..
هناك من يجدف بيديه ليصل، وهناك من يصل دون ان يجدف. 


اكثر شيئٍ يثير الشفقة، حين يختلط البكاء بالضحك.


نبكي ونرفع ايدينا ونشكي لله سوء الحال 
ثم نلقي بهمومنا على سجادة الصلاة ونعود، لتستمر الحياة. 


تغمرنا السعادة احيانا، فلنشارك الغير.


نعكر صفو سعادتنا ونحن ندرك تماما ان تلك اللحظات قد لا تتكرر.


لكل شيء لذة، لذة العودة بعد الفراق. 


نقضي العمر بين  ابتسامة ودمعة حتى يقضي الله امرا كان منسيا. 



:

الجمعة، مايو 06، 2011

رحلة بين قوة وضعف




حزمت امتعتها وتأهبت للرحيل 
استعدادا لرحلة طويلة جدا وبعيدة جدا 
لتكتشف من هي ومن تكون 
ورغبة في هجر كل شيء سبب لها الألم ..
أو حتى يذكرها به
اقلعت الرحلة …
واقلعت الروح برفقتها ..
والألم ابى ان يودعها !
في كل وداع يشد يدها شوقا 
يبعثرها حيرة
ويلملمها دمعا
ويزرع بها من الوهم أزهارا
يرجوها أن تبقى من أجله
يبدو انها مازالت تعشقه !
كيف لها أن ترحل بعيدة عنه ؟!
 أفرغت بعضا من حقيبتها الممتلئة ..
واستعدت لمزيدٍ من الألم

: