الجمعة، مايو 06، 2011

رحلة بين قوة وضعف




حزمت امتعتها وتأهبت للرحيل 
استعدادا لرحلة طويلة جدا وبعيدة جدا 
لتكتشف من هي ومن تكون 
ورغبة في هجر كل شيء سبب لها الألم ..
أو حتى يذكرها به
اقلعت الرحلة …
واقلعت الروح برفقتها ..
والألم ابى ان يودعها !
في كل وداع يشد يدها شوقا 
يبعثرها حيرة
ويلملمها دمعا
ويزرع بها من الوهم أزهارا
يرجوها أن تبقى من أجله
يبدو انها مازالت تعشقه !
كيف لها أن ترحل بعيدة عنه ؟!
 أفرغت بعضا من حقيبتها الممتلئة ..
واستعدت لمزيدٍ من الألم

:

هناك 26 تعليقًا:

أم هريرة (lolocat) يقول...

هناك نوع من البشر يجد لذته فى الألم
واللوعة والانتظار والاشواق


مسكينة هى ومسكين الانسان الذى تضيع حياته فى رحلة انتظار للمجهول


همسات ندية وخواطر رقيقة كعادتك اختى الحبيبة

لك ارق التحايا غاليتى
دعائى لك بكل خير وامان

أبو حسام الدين يقول...

صعبة هذه الهمسات لأنها ترسم صورة من لم يستطع أن يتحرر من ألمه، ولنقل أن ألمه متعلق به تعلق الولد بأمه.

أسأل الله أن يبعدنا جميعا كل الألم.

مع تحياتي سيدتي الكريمة.

ريــــمــــاس يقول...

تأهبت للرحيل أغلقت الحقيبة بعضاً من الحزن والكثير من الدمع وتذكرة سفر للمجهول أرتدت نظارتها الحزينه وأنطلقت تجر تلك الحقيبة وأمامها رحلة أطول بين دموع وانتظار وألم ظنت أنها ستتغلب على الألم بـ الرحيل ووجدت نفسها في محطة الغياب متعثرة بـ الألم "
؛؛
؛
ايا هيفائي الجميلة
اقسم بمن خلق سبع سنوات أنتظر نصوصك بفارغ الصبر أصدقكِ القول كنت الساعة السابع ونصف صباحاً في مدونتك ولكنني تعثرت بـ النوم وأفقت على حضورك الجميل لمدونتي فـ ابتسم القلب لكِ :) وقلت لي موعد مع حرفك ياهيفاء فمن يستطيع الوقوف دون حرف أمام روائعك وربي ليست مجاملة لحرفك مذاق خاص دمتِ به جميلة "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

مهاجره بإحساس يقول...

يعطيك العافيه على هذا الطرح

الرحيل ليس كافي

فمعضمهم استوطنوا قلوبنا سنين

فاين نرحل عنهم

اشكرك غاليتي رائعه كعادتك

الجوكر يقول...

اذا قررتِ الرحيل

فخذينى معكِ حيث أنتِ

لأعيش بين صخبك ودفئك

فتلك هى أقدارنا

شئتِ هذا أم أبيتِ

...

هيفاء

همسكِ رائع

حرفكِ مُثير

ونكهات الأدب تتدفق منهُ بغزاره


مودتى

هيثــم رمضـــان يقول...

الرائعه هيفاء
هناك ما يطلقون عليه بيت القصيد وشعرت أن بيت القصيد في هذة الرائعة الجديده هو "يبدو انها مازالت تعشقه" تعشق الألم!! وهذا غريب أن يعشق أحد الألم, فالطبيعي أن يسعي الإنسان للتخلص من الألم والبحث عن الراحه والسعاده ..لكن ماذا لو كان هذا الألم رغم متاعبه هو سعاده مستتره ربما يكون هذا الألم متعلق باشياء او بأوقات أو بأماكن أو بأشخاص نحمل إليهم الحب ونشتاق إلي رؤيتهم ونفكر فيهم تفكير يبعث بالألم من كثرة الشوق لهم ولكن لو خُيرنا أن نحزم الحقائب ونرحل بعيد عن الألم وبالتالي بعيد عنهم حتي بأفكارنا نتردد فنختار بقاء الألم وبقائهم بداخلنا لأنه أفضل عندنا من رحيل الألم ورحيلهم من داخلنا.

تحياتي وتقديري للأستاذه

فيصل يقول...

ما اقسى الرحيل

همسات عشنا معها رغم رحيلها

كوني بخير

اخيتي هيفاء

الحــــر يقول...

الرحيل لا يكفي احيانا لان اسباب الرحيل نجدها تسافر معنا

:) دام همس كلماتك

كريمة سندي يقول...

كلمات معبرة ومؤلمة تقبلي مروري

هيفاء يقول...

ام هريرة ..

الاقدار تجبر بعض البشر على خوض المستحيلات
بالفعل مسكين هي وهو وكل من يعلم انه يعيش المجهول ويرضى به
تواجدك عطر ..
شكرا الف يا رقيقة

هيفاء يقول...

ابو حسام الدين ...

" ولنقل أن ألمه متعلق به تعلق الولد بأمه."
تشبيه بليغ جدا .. اعجبني
اللهم آجمعين ..

شكرا جزيلا اخي الكريم

هيفاء يقول...

ريماس ..

أولاً ..
" ايا هيفائي الجميلة " ..
كم احببت هذه العبارة وابتسمت لأجلها
كلماتك اشعرتني بمدى جمالك ورقتك ..
ريماس ..
احب تواجدي بين حروفك واحرص على متابعة جديدك
ولا يمنعني والله سوى مشاغل الحياة
واعود متلهفة لقرآءة حرفك الرقيق
شكرا لك ولحرفك السخي
دمتِ بود

هيفاء يقول...

مهاجرة باحساس ...
ويعافيك يا غالية ..
وحين يستوطن الألم قلبا لا يبرحه برحيل

شكرا لك اكثر يا مهاجرة
دمتِ بود

هيفاء يقول...

الجوكر

اهلا بك في زيارتك الأولي
نعم الاقدار هي من تقرر الرحيل
وهي من ترسم حجم الفراق

شكرا عطره لهذا الهطول

هيفاء يقول...

هيثم رمضان ...

بالطبع ..
ليس من السهل البعد عن قلوب اعتدنا قربها
والرحيل عنها عذاب وان كانت هي الألم بذاته ...

شكرا عميقه بعمق تعليقك
دمت بكل الخير

هيفاء يقول...

فيصل ...
رحيل القلب لا يعني رحيل الألم
والهمس محبرة الروح
شكرا لتواجدك الكريم
دمت بكل الخير

هيفاء يقول...

الحر...

صحيح ..
لرحيل الألم سلطة تبقى ما بقيت الاسباب
:
شكرا لك كثيرا
ودمت بكل الخير

هيفاء يقول...

كريمة سندي ...
سرتني زيارتك ..
فاهلا بك اختي الكريمة

دمت بود

أبو طلال الحسيني يقول...

الهروب من الألم قد يكون هروب إليه!!
والألم أو العشق كالجرح إذا لم نعالجه استمر في النزف إلى مالا نهاية..

ولا شك أن مصدر كل ألم جرح أو مرض وربما عشق وعلينا أن نحدد أطراف المشكلة ونواججها بالقوة التي فينا!!

أحياناً يكون مصدر المشكلة فينا نحن أو فيمن حولنا، ولذلك نحتاج لحلها هنا لطرف ثالث كي ينظر في أمرنا لينظر في مشكلتنا من زاوية غير التي ألفناها، لعلنا نداوي الجرح أو نصلح في حياتنا الخلل، قبل أن نفكر في المغادرة إلى غير رجعة، أو نُحمل قلوبنا الحمل الثقيل..
تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: هيفاء ::
تحية ليلكية
رحلة بين قوة وضعف
وُفقت كثيرًا في النهاية
متألقة دومًا
في سما الإبداع :)

الغـدوف يقول...

تتأرجح الحيرة بين إلقاء مثاقيل الالم خلف الطريق أو بين حملها بسبب الذاكرة التي كانت على الدوام ترصد الصور وأصواتها

كل رحلة لابد أن تكون ممتعة حتى مع الألم

ممتعة حروفك ووهجها الساهب
تحايا تليق بروحك :)

كاتب الأنثى يقول...

مرحبا هيفاء

برغم روعة الفكرة وهي مارقني كثيراً ، فيه شي ناقص فيها او حروف الربط كثيرة فيها و لكن اللي اتوقعه سبب في كلمتي هاي انك استعجلتي في طرحها ربما .

هي رائعه بمعنى الكلمة ولكن مثل هاي النصوص تحتاج الكلمات المرادفة الخاصة ولكنها تبقى رائعه .

اسعدك الباري و ابتعدي عن القطار
:
عبدالله

هيفاء يقول...

ابو طلال الحسيني ...

كلام واضح وسليم ومتزن
سلمت يا ابو طلال
شكري وتقديري الكبير لحضورك الراقي

هيفاء يقول...

محمد القويري ...

شكرا لتحفيزك وثناء كلماتك الراقية كرقي حضورك استاذي
دمت بكل خير ومسرة

هيفاء يقول...

الغدوف ...

يكمن في قلبها الألم ..
وحيرة حمله في رحلتها أو تركه قرار تركته لقدرها

لحضورك ابتسامة كبيرة
كوني دائما بالقرب

هيفاء يقول...

كاتب الانثى ...

اهلا بك اخي عبدالله ..
شكرا لحضورك وشكرا لجميل ثناءك على حرفي
ولكن لم افهم ما هو الشي الذي ينقص الخاطرة بالتحديد ..!!
بالنسبة للاستعجال .. لم استعجل ابداً وعادة اعطي خواطري حقها الكافي في قرائتها من قبلي وتصويبها وتنسيقها ثم نشرها ..

على كل حال سأضع ملاحضاتك في عين الاعتبار ان شاءالله
شكرا لك وأكثر