الخميس، أغسطس 25، 2011

كيف للعيد أن يكون بدونكِ !




ما بين طرفة عين وشقيقتها تجتاح ذاكرتي نسمة عطرة 
تلوح بي في الأفق وتأخذني عبر النجوم...
 كنتُ اتأملها وكأني أراكِ هناك
تبتسم لي وكأني أرسمكِ بعيني
تلوّح لي وكأني أناديكِ بقلبي
أهدتني ذكرى قيدتني بشوق وأغرقتني في بحرٍ من حنين 
واعتصرت فؤادي بألم ..
اعتقدتُ أنها ملامح العيد
ولكنكِ لستِ هنا… 
فكيف للفرحة أن ترتسم لي...
وكيف للعيد أن يكون بدونكِ عيد ؟!

:

هذا أول عيد لي بدون أختي وفاء 
رحمها الله واسكنها فسيح جناته وجمعني بها في الفردوس الأعلى